غارات خاطئة، أم استهداف ممنهج؟ التحالف يقتل 200من أتباعه خلال شهر واحد

اخترنا لك

الخبر اليمني/خاص:

سقط أكثر من 50 قتيلا وجريحا من الفصائل الموالية للتحالف في جبهة موزع بغارة شنها طيران التحالف يوم أمس السبت على الجهة الغربية من معسكر خالد.

وأكدت مصادر عسكرية للخبر اليمني أن غارة جوية نفذها طيران التحالف مساء أمس السبت على تجمعات لكتيبة المدعو بسام الحرق وقد أسفرت الغارة عن أكثر من 50 قتيلا وجريحا كلهم من أبناء يافع.

المصادر أشارت إلى خلافات بين الحرق والقيادي حمدي الصبيحي، مرجحة أن يكون استهداف كتيبة الحرق بخيانة من الأخير.

 استهداف التحالف للفصائل الموالية بالغارات الجوية أمر مثير للاستغراب، لا سيما أن هذا الاستهداف يتكرر بشكل دائم، وبعض الأحيان يستهدف التحالف الفصائل الموالية أكثر من مرة في اليوم، وغالبا ما يأتي هذا الاستهداف بعد إخفاقهم في التقدم نحو موقع معين.

وقد بلغ إجمالي عناصر الفصائل الموالية للتحالف بحسب مصادر عسكرية، أكثر من مئتي عنصرا منذ العشرين من يونيو الماضي، وذلك في كل من محافظتي تعز ومارب.

وكان طيران التحالف قد أقدم على قتل العشرات من الجنود الموالين له يوم الجمعة الماضية بغارات جوية في منطقة الشق بالمسراخ، وقبلها أقدم على قتل العشرات من أتباعه في التاسع عشر من يوليو الماضي في مديرية موزع بمحافظة تعز مرتين متتاليتين في أربعة وعشرين ساعة.

وفي نفس اليوم استهدف طيران التحالف اليوم طقمين عسكريين تابعين للفصائل الموالية له من اللواء 141 بمحافظة مارب ، مخلفا العديد من القتلى والجرحى.

وفي آواخر يونيو الماضي استهدف طيران التحالف تعزيزات عسكرية موالية له مرتين متتاليتين  في مديرية صرواح بمحافظة مارب، إحداها أسفرت عن مقتل 80عنصرا.

أحدث العناوين

كرمان: الحوثيون سيستولون على كامل اليمن خلال فترة وجيزة

قالت الناشطة والقيادية الإصلاحية توكل كرمان، الخميس، إن قوات صنعاء ستستولي على كامل اليمن خلال فترة وجيزة من صعدة...

مقالات ذات صلة