لماذا على روسيا وأمريكا أن تكافئا الحوثيين؟

اخترنا لك

الخبر اليمني/خاص: 

من المعلوم أن الضربات الصاروخية التي توجهها صنعاء نحو المملكة العربية السعودية والتي تهدد المناطق النفطية والصناعية كما الضربة التي استهدفت منطقة ينبع ،أصبحت تشكل مصدر قلق للرياض، لا سيما بعد فشل منظومتها الدفاعية في اعتراض الصواريخ. 

هذا القلق الذي تسبب به الحوثيون دفع بالسعودية نحو روسيا لشراء منظومة منظومة إس 400 الدفاعية، ونحو الولايات المتحدة لشراء نظام ثاد الدفاعي المضاد للصواريخ والذي يبلغ  قيمته 15 مليار دولار وفقا لتصريحات البنتاجون مساء اليوم.

ويعد هذا مؤشر على المكاسب التي تجنيها الولايات المتحدة الأمريكية ودول أخرى آخرها روسيا من بيع السلاح إلى السعودية لاستخدامه في حرب اليمن، حيث تمكنت قوات صنعاء من تدمير ترسانة السلاح السعودية الهائلة، وأجبرتها على استيراد أسلحة جديدة بلغت قيمتها مئات المليارات، لتحقق شركات الأسلحة في العالم مبالغ طائلة ينبغي عليها أن تشكر الحوثيين لتسببهم بهذا الربح.

الجدير ذكره هو أن القوة الصاروخية لصنعاء أعلنت مطلع العام الجاري امتلاكها تقنية عسكرية جديدة استطاعت من خلالها تحييد المنظومة الدفاعية الأمريكية الباتريوت طراز باك3 التي تمتلكها السعوديةوتمكنها من اعتراض بعض الصواريخ الباليستية التي تنطلق من اليمن.

أحدث العناوين

الإصلاح يرفض عرض لتحالف جديد مع المؤتمر

نظم حزب الإصلاح، سلطة الأمر الواقع بتعز، السبت، اكبر استعراض  في المدينة .. يأتي ذلك في اعقاب عرض جديد للتحالف...

مقالات ذات صلة