السعودية تستنسخ تجربة قتال اسرائيل بجيش أنطوان لحد..هل تفلح بما فشلت فيه الأخيرة؟

اخترنا لك

الخبر اليمني/خاص:

بعد عامين ونصف من الخسائر المتكررة التي تتكبدها السعودية في جيشها خلال المعارك مع قوات صنعاء والتي أصبحت تتزايد بشكل كبير خلال الأشهر الماضية، تتجه السعودية لاستلهام تجربة الكيان الصهيوني في حربه على لبنان في سبعينات القرن الماضي من خلال القتال بالمرتزقة المحليين، وسحب جيشه المنهك.

وإذا قام الكيان الصهيوني حينها بدعم العميل انطوان لحد للانشقاق من جيش لبنان والانضمام إلى ما سمي الجيش اللبناني الجنوبي ليعمل فيما بعد على تنظيمه وربطه بوزارة الحرب الاسرائيلة لخوض معركتها في جنوب لبنان  بدلا من تكبدها الخسائر المباشرة للحرب، تقوم السعودية بحسب مصدر عسكري  بعمليات سحب واسعة لجنوده من جبهات الحدود إلى مواقع خلفية فيما يقوم بنشر مرتزقة من المحافظات الجنوبية اليمنية ومرتزقة سودانيين على طول الخطوط الأمامية.

الجدير بالذكر أن اسرائيل لم تنجح رغم استخدمها لقوات لحد في إخضاع “المقاومة”  اللبنانية وإنما تركت قوات لحد ضحية للضربات النوعية للمقاومة وحين قررت الانسحاب انسحبت فجأة دون إبلاغه بالأمر وكما يقول لحد في مذكراته  فقد  أعطت اسرائيل الأمر لقواتها بشكل مفاجئ  وا”قتلعت أهل المنطقة الحدودية من أرضهم بشكل مذل”.

وبحسب ما يروي الصحفي اللبناني نادر فوز فقد “عاد لحد إلى إسرائيل لِلملمة شتات جنوده وضباطه. انتهى مجد المحتل وكذلك مجد عملائه. أصبح لحد ومن معه لاجئين هاربين من القصاص والقضاء، ومن ذكريات أهالي منطقة نكّلوا بأهلها لسنوات”

أما نهاية جنود لحد الذين استخدمتهم اسرائيل فقد كانت نهاية مثيرة للشفقة، بل حتى الإعلام الاسرائيلي تحول إلى نعتهم بالعملاء، بعد أن كانوا في سياسته التحريرية جيش لبنان الجنوبي.

تنقل صحيفة معاريف الإسرائيلية في عددها الصادر بتاريخ 1 أكتوبر 2014م قصة أحد الذين شاركوا بالقتال إلى جانب لحد فنعنونها بـ(عميل ورث الخيانة أبًا عن جد ثمّ قذفوه ).

وأشارت الصحيفة إلى قصة عميل لبناني  يدعى فواز نجم  يعيش الآن متشردًا يقضي يومه بالتسول على قارعة الطريق ويكسن زوجته المصابة بمرض السرطان في حظيرة أبقار مهجورة في (كريات شمونة)، الواقعة في شمال فلسطين المحتلة واسمها الفلسطينيّ الخالصة، ولا يلتفت إليه أحدًا.

 

 

وتنقل الصحيفة عن نجم قوله: إنّه من أجل توفير الطعام له ولزوجته “إسرائيل” لم تعطني حتى قرشاً واحداً، لقد استعملوني ببساطة ثم قذفوني إلى سلة الزبالة، على حدّ قوله.

أحدث العناوين

أسعار الصرف بصنعاء و عدن الثلاثاء – 19/10/2021

الريال اليمني مقابل السعودي صنعاء شراء = 158.3 ريال بيع = 158.5 ريال عدن شراء = 348 ريال بيع = 350 ريال الريال اليمني مقابل الدولار صنعاء شراء...

مقالات ذات صلة