الخبر اليمني-مسؤولية الخبر
موقع إخباري يمني مستقل يهتم بأخبار اليمن والعالم أولا بأول ويبحث تفاصيلها وأبعادها بدقة.

السودان: السجن لرئيس تحرير صحيفة بسبب انتقاد أسرة البشير

الخبر اليمني/متابعات:

أصدرت محكمة سودانية، أمس الإثنين، حكما بالسجن ستة أشهر بحق رئيس تحرير صحيفة بارزة لنشره مقالاً يتهم أسرة الرئيس السوداني عمر البشير بالفساد، كما قال الصحافي.

كما أصدرت حكما على كاتب المقال الذي نشر عام 2012 بالسجن ثلاث سنوات مع وقف التنفيذ.

واستعرض كاتب المقال أوجه الفساد على مستويات الحكم وداخل أسرة رئيس الجمهورية في سياق تعليقه على مقابلة تلفزيونية أجريت مع الرئيس عمر البشير في فبراير/ شباط 2012.

وعلى إثر الحكم الصادر من محكمة الصحافة تداول ناشطون المقال مثار القضية على نطاق واسع في مواقع التواصل الاجتماعي.

وأعتبر صحافيون في الجريدة، أن «الحكم الصادر من محكمة الصحافة يمثل ازدواجية في العقوبة لكون الصحيفة تعرضت لتعليق الصدور بسبب هذا المقال لعامين في السابق».

وقال رئيس تحرير صحيفة «التيار» اليومية المستقلة عثمان ميرغني لوكالة «فرانس برس»: «أمرتني المحكمة بدفع مبلغ عشرة آلاف جنيه سوداني (ما يعادل 1.428 دولارا أمريكيا) أو السجن ستة أشهر».

وأضاف: «قررت عدم دفع المال وأنا الآن في انتظار السلطات لتأخذني إلى السجن».

واشار إلى أن المقال الذي نشر في صحيفته عام 2012 وكتبه محمد زين العابدين «حمل اتهامات بفساد أسرة البشير».

وبعد نشر المقال تقدم جهاز الأمن والمخابرات، المؤسسة القوية في البلاد، بالبلاغ للمحكمة التي أصدرت حكمها أمس.

وبعد إصدار المحكمة قرارها، نفت الحكومة السودانية تدخلها في الأمر.

وقال وزير الإعلام احمد بلال للصحافيين «هذه قضية في المحكمة ونحن لا نتدخل في حكم المحاكم «.

وأضاف أن الصحافي «ليست لديه حصانة عندما يسيء إلى إنسان».

وميرغني الذي تلقى تعليما هندسيا ولكنه تحول إلى الصحافة عرف بانتقاده القوي للحكومة السودانية، ونشر فضائح الفساد عبر صحيفته التي علق صدورها عدة مرات لسنوات.

ونقل موقع «سودان تربيون» عن عباس إبراهيم أحمد، محامي ميرغني، قوله إن «الأحكام القضائية صدرت بعد إدانة رئيس التحرير وكاتب المقال تحت المادتين «62» و»64» من القانون الجنائي لسنة 1991 «إثارة الشعور بالتذمر بين القوات النظامية والتحريض على ارتكاب ما يخل بالنظام، وإثارة الكراهية ضد الطوائف أو بينها».

وأكد أن رئيس تحرير صحيفة «التيار» سيجري ترحيله إلى سجن «الهدى في أمدرمان شمال غرب وسط الخرطوم لحين الاطلاع على أسباب الحكم تمهيدا لاستئنافه لدى المحاكم العليا مطلع الأسبوع المقبل».

وأضاف: «لن نقبل إدانة ونعتقد أن ما نشرته الصحيفة للصالح العام.. الخط التحريري للصحيفة الاهتمام بالسلبيات، خاصة الفساد».

وتابع «النشر موضوع القضية خاص بالفساد مثله مثل قضايا أثارتها الصحيفة مثل قضية شركة الأقطان، والرئيس قبل خمس سنوات شكل مفوضية للفساد وطالب بأي أدلة عليه».

ويصادر جهاز الأمن والمخابرات من حين إلى آخر النسخ المطبوعة من الصحيفة.

وفي تموز/يوليو 2014 اعتدى رجال مسلحون على ميرغني داخل مكتبه في الصحيفة.

ووضع تقرير «مراسلون بلا حدود» لعام 2016 السودان ضمن آخر مراتب قائمة تصنيف حرية الصحافة في العالم، مشيرا إلى أن «جهاز الأمن والمخابرات يراقب الصحف ويلاحق الصحافيين».

 

القدس العربي

قد يعجبك ايضا