تسريح غير معلن من أبو ظبي لقوات لواء العمالقة وصقور تهامة.. ومساعي لتشكيل نخبة المخاء

اخترنا لك

الخبر اليمني/خاص:

قال مصدر عسكري في صقور تهامة في جبهة الساحل الغربي بمدينة المخا غربي تعز بأن الإمارات تعمل منذ فترة على اضعاف اللواء التابع للقائد المحسوب على الإصلاح أحمد التهامي.

وكشف المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه عن وجود حملة تستهدف لواء “صقور تهامة” والتي بدأت باتهام التهامي بنهب حقوق العسكر، وشراء فيلا في المخا بمبلغ 80 مليون دولار في منتصف شهر سبتمبر الماضي.

وقال المصدر بأن الإمارات اوعزت الى عملائها من القوات الجنوبية التابعة لها في المخا بنشر شائعات من هذا النوع ضد لواء صقور تهامة وقائده، لتأتي بعدها عملية الاستغناء عن أفراد اللواء في المخا وتشكيل مجموعات عسكرية جديدة تدين بالولاء للإمارات.

وبحسب المصدر ذاته فإن الإمارات تسعى لتشكيل قوات نخبة تابعة لها بهدف سحب البساط من تحت القادة العسكريين التابعين لحزب الإصلاح، وضم الأفراد التابعين للواء صقور تهامة إلى القوة الجديدة التي تسيطر عليها قيادات جنوبية موالية للإمارات.

على سياق متصل يتعرض لواء العمالقة المسيطر على مناطق واسعة في موزع إلى ما أسموها أفراد في المعسكر “مؤامرة إماراتية” تهدف إلى تعطيل اللواء واستلاب المواقع الواقعة تحت سيطرته.

وقالت مصدر في المنطقة العسكرية الرابعة بأن هناك تعمد واضح لإهمال اللواء الذي يقوده القيادي الجنوبي حمدي الصبيحي الموالي للمنطقة العسكرية الرابعة التابعة لهادي ،

وأشارت المصادر إلى أن اللواء يعاني من ضعف الإمكانيات في ظل تجاهل حكومة هادي لمطالب اللواء بتعزيزه بالغذاء والسلاح وهو ما اصاب قادته وأفراده بالاحباط وانهيار معنوياتهم.

وأكد المصدر الى أن حالة الإهمال مستمرة منذ أكثر من شهر، مضيفا بأن الإمارات هي من تقف خلف ذلك بعد ضعف ابناء الصبيحة لكثرة القتلى منهم.

وقال المصدر بأن هناك تخوفات من قبل لواء العمالقة من مخطط إماراتي يهدف لتصفية قادة الكتائب وقائد اللواء حمدي الصبيحي، حيث تعرض اللواء المرابط في معسكر خالد وبعض جبهات موزع لمسلسل من الغارات الخاطئة التي نفذها طيران التحالف، وكذلك النيران الصديقة التي أودت بحياة العشرات من منتسبي اللواء بالإضافة إلى مقتل العشرات من افراد اللواء بهجمات مدفعية واطلاق نار من الخلف اثناء المعارك من قبل قوات موالية للإمارات.

 

أحدث العناوين

مقالات ذات صلة