خبير اقتصادي:فتح ميناء الحديدة أمام المساعدات الإنسانية فقط لن ينقذ من الكارثة

اخترنا لك

الخبر اليمني/خاص:

يواصل التحالف إغلاق ميناء الحديدة لليوم الحادي والعشرين أمام  الرحلات التجارية التي يعتمد عليها 70 في المئة من أبناء اليمن، ويهدد توقفها بمجاعة كبيرة.

وعلى الرغم من ارتفاع حدة التحذيرات الدولية من عواقب استمرار اغلاق المنافذ اليمنية إلا أن التحالف تمكن من تخفيض هذه الحدة بإعلانه إعادة فتح ميناء الحديدة ومطار صنعاء أمام المساعدات الإنسانية رغم أن هذه المساعدات لا تلبي أكثر من 5% من احتياجات اليمنيين للبقاء على قيد الحياة.

ووفقا للخبير الاقتصادي رشيد الحداد فإن اليمن يعتمد في 70% من احتياجاته على الرحلات التجارية عبر ميناء الحديدة فيما لا تمثل المساعدات الإنسانية التي تقدمها المنظمات الدولية 5% وفتح الميناء أمام المساعدات الإنسانية فقط لن ينقذ من كارثة المجاعة التي تهدد اليمنيين.

وتعيش جميع المحافظات اليمنية نتيجة لإغلاق ميناء الحديدة أمام الرحلات التجارية وضعا اقتصاديا صعبا حيث تنعدم المشتقات النفطية ووصل سعره ال20 لترا من البنزين في محافظة تعز إلى 12 ألف فيما بلغ في العاصمة صنعاء إلى 8000 ، كما ارتفعت أسعار المواد الغذائية بنسبة 200 %.

 

أحدث العناوين

لأول مرة في تاريخ المنطقة..اليمن يفرض عقوبات على شركات الشحن الناقلة إلى إسرائيل

دشنت القوات المسلحة اليمنية رسميا فرض عقوبات نارية على شركات الشحن البحري الناقلة إلى إسرائيل، باستهداف سفينة تابعة لشركة...

مقالات ذات صلة