هذا الذي يعوي في داخلي

اخترنا لك

زينب عبدالله:
أرتدي
وجهاً جدارياً
و ابتسامة كصفعة بابٍ
لتوسلات بقائه
ألبس امرأة قوية و أنا أخطو
أمام نظرات غيابه الحادة
أضاحك الكلمات على الورق
و أحادث الذكريات بـ
كم كان جميلاً حد قبحه الآن
و قد انتهى.
أتجرأ
و أدخل في علاقات عابرة
أحدهم يحبني
و سأنجب طفلةً لا تشبهه
أتظاهر
بكل ما ترون من تخمة الشعر
و يفضحني
هذا الذي يعوي في داخلي
كذئبٍ جائع!!
الخبر اليمني/أبجدية

أحدث العناوين

Mahrah Sit-in Committee Vows to Thwart Coalition Attempts to Destabilize Province

A committee of the peaceful sit-in in Mahrah vowed on Saturday to thwart attempts to repeat the scenario of...

مقالات ذات صلة