واشنطن تدرج 200 وزير ومسؤول روسي بقائمة عقوبات جديدة

اخترنا لك

الخبر اليمني/متابعات

أصدرت وزارة الخزانة الأمريكية، الثلاثاء، «قائمة ذوي النفوذ» للعقوبات، تتضمن أسماء وزراء ورجال أعمال روس، في إطار قانون «مواجهة أعداء أمريكا»، اعتبارا من 29 يناير/كانون الثاني الجاري.

ونقلت وكالة أنباء «سبوتنيك» الروسية، عن بيان لوزارة المالية الأمريكية أن «من بين الأسماء التى أدرجت في القائمة رئيس الوزراء الروسي، ديميتري مدفيديف ونائبا رئيس الوزراء الروسي، ورئيس إدارة الكرملين أنطون فاينو، والمتحدث الصحفي للرئيس الروسي ديميتري بيسكوف».

وتضمنت القائمة وزراء الدفاع والخارجية والاقتصاد والنقل والتجارة والصحة والداخلية، ورئيس جهاز الأمن الفيدرالي، ورئيسي مجلسي الاتحاد الروسي والدوما، وسكرتير مجلس الأمن القومي الروسي، ورئيس هيئة الأركان الروسية، وغيرهم.

كما تضمنت عددا كبيرا من كبار رجال الأعمال الروس المقربين والداعمين للرئيس الروسي «فلاديمير بوتين».

القائمة ضمت أيضا أسماء مديري أكبر بنكين فى البلاد، ورجال أعمال كبار فى قطاع المعادن، ومدير الشركة الحكومية المهيمنة على قطاع الغاز ضمن قائمة من ذوي النفوذ المقربين من الكرملين.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية، في بيان، إن العقوبات الجديدة قد تؤثر على الشركات في الدول الأخرى التي تتعامل مع قطاع الدفاع والمخابرات الروسية.

وأضافت: «بشكل عام، إذا فُرضت العقوبات، فإنها ستؤثر على الشركات خارج روسيا المسؤولة عن صفقات كبيرة مع قطاعي الدفاع والاستخبارات الروسيين».

ولا تعنى هذه القائمة وضع هذه الشخصيات الروسية تحت العقوبات الأمريكية تلقائيا، بل إن «قائمة الكرملين» ستنقل إلى الكونغرس الأمريكي ليقرر مصيرها.

وكان الكونغرس قد أقر، في وقت سابق، قانون حول «المواجهة مع أعداء أمريكا من خلال العقوبات» (كاتسا)، الأمر الذى يتطلب من الإدارة تقديم تقارير حول العقوبات المحتملة ضد روسيا.

وبناء عليه، كان على البيت الأبيض أن يعرض على الكونغرس قبل 29 كانون الثاني/ يناير «قائمة عقوبات الكرملين» حول رجال أعمال مقربين من السلطات الروسية يمكن فرض عقوبات عليهم.

ووفقا للتعليمات الصادرة عن وزارة الخارجية الأمريكية والخاصة باستخدام هذا القانون سيكون بإمكان الولايات المتحدة بعد انتهاء فترة 180 يوما أي في أواخر يناير/كانون الثاني 2018، القيام بفرض العقوبات خارج حدودها الدولية وضد الأفراد والشخصيات الاعتبارية.

العثوبات تشمل أيضا الدول الأخرى التي تتعاون مع مؤسسات روسية تعمل في مجالات الدفاع والأمن والمخابرات وتم إدراجها في قائمة قامت الإدارة الأمريكية بإعدادها خصيصا لهذا الشأن.

وتضم هذه القائمة كلا من جهاز الأمن الفيدرالي الروسي، وهيئة المخابرات الخارجية الروسية، وإدارة الاستخبارات العامة، بالإضافة إلى 33 شركة ومؤسسة وهيئة، من بينها شركات «روس أوبورون أكسبورت»، و«إجماش»، و«كلاشنيكوف»، و«روستيخ»، و«ميغ»، و«سوخوي»، و«توبوليف».

وكان المتحدث الصحفي للكرملين «ديميتري بيسكوف»، قد أعلن، الإثنين، أن هذه القائمة تهدف إلى التأثير على الانتخابات الرئاسية في روسيا.

والجمعة الماضي، أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن العقوبات الأمريكية ضد روسيا تكشف ضعف الولايات المتحدة أمام العالم.

وقالت الخارجية، في بيان نقلته قناة «روسيا اليوم» الإخبارية: «إنه في حال قررت السلطات الأمريكية قطع العلاقات الاقتصادية مع روسيا فلها الحق بذلك، لكن روسيا تحتفظ بحق الرد».

وأكدت الخارجية الروسية أن العقوبات الأمريكية على روسيا ستعود بخسائر مالية على واشنطن.
المصدر | الخليج الجديد + وكالات

أحدث العناوين

اشتباكات عتق العنيفة تصل محيط “معسكر الشهداء” وأنباء عن عودة المحافظ إلى شبوة

تواصلت خلال الساعات الماضية وحتى اللحظة الاشتباكات العنيفة بين فصائل التحالف في مديرية عتق بمحافظة شبوة بعد ساعات قليلة...

مقالات ذات صلة