“عاصفة الحزم” تكشف هدفها الرئيسي للغزو: تقسيم اليمن أصبح حقيقة..

اخترنا لك

 عادل العوفي:

لم تساورنا الشكوك ومنذ الوهلة الاولى لإطلاق تلك الكذبة الكبرى التي حملت اسم “عاصفة الحزم” في تحديد هدفها الرئيسي الذي جاءت من أجله بعيدا عن “الشعار المعلن ” حول “اعادة الشرعية” و “الاطماع الايرانية” وغيرها من المسرحيات الفاشلة التي لم تبخل “الامبراطوريات الاعلامية الخليجية ” في انتاجها بغرض التمويه والتزييف  والضحك على الذقون.

اليوم ما عاد خفيا على أحد {ممن تأخروا في الاستيعاب ” وكل الاقنعة تساقطت لتطل الحقيقة “عارية ” حيت تحولت نفس “الدمى ” للحديث وحتى التغريد بأن “تقسيم اليمن ” كان الغاية الكبرى التي أدت لغزو البلد  والتنكيل بأبنائه وتجويعهم وتهجيرهم في مشاهد “محفوظة ” في مخيلة كل انسان حر في هذا العالم وسيتذكر مليا أن “غزاة ” يحملون لقب “التحالف العربي ” فتكوا “بأشقائهم ” بمنتهى الوحشية والبشاعة ونجحوا في قهر كل ما خطه الرواة من مجازر عبر التاريخ القديم والحديث .

لم يعد الامر “سرا ” وكل ما جادت به أغلب المحطات التي تناولت “أحداث عدن ” الاخيرة لا يمكن ان يمر دون تداول مصطلح “التقسيم ” الذي صار أقرب للواقع أكثر من أي وقت مضى ,فمثلا على شاشة “الجزيرة ” وفي برنامج “ما وراء الخبر ” لم يتوانى الكويتي “ناصر الدويلة ” في القول وبالحرف الواحد “نحن أمام تغير كبير في هدف التحالف العربي الذي أصبح منشقا يسعى جزء منه لهدم الشرعية وتقسيم اليمن، وهذا يخالف مبررات تدخله في اليمن ” .

وعلى البي بي سي تطرقت نوران سلام في برنامج “حديث الساعة ” للموضوع بعنوان “أحداث عدن دلالاتها وتبعاتها” والملاحظ في الحلقة أن بعض الاعلاميين السعوديين مازالوا مصرين على “اجترار ” الاسطوانة المشروخة اياها حول الدور الايراني والقطري مع العلم ان العنوان الرئيسي يهم “المجلس الانتقالي” و”الحكومة الشرعية ” وما يدور الان في عدن .

وبإلقاء نظرة على حسابات أغلب الشخصيات السعودية المقربة من النظام سيجد المرء “حرصا” كبيرا على الترويج للتقسيم وعلى رأس القائمة “أنور عشقي” ومن المعلوم أن هؤلاء لا يتصرفون في هكذا امور من تلقاء أنفسهم وان ما ينشر  يتم “بإيعاز″ من الامر الناهي اليوم في المملكة.

الى أين يقود هؤلاء اليمن ؟ والى متى سيظل الجميع مكتفين بدور “شهود الزور ” في تزكية كل الفظاعات التي ترتكب بحق هذا الشعب الطيب؟

قبل أيام تابعت مقاطع فيديو لداعية اماراتي على تلفزيون أبوظبي سألته متصلة عن “الدور الحقيقي ” لما يسمى “عاصفة الحزم” وقالت أنها “بدأت تشعر بأن كل ما يقال حولها لا أساس له من الصحة والا فلماذا لا تهاجم “اسرائيل”؟”.

فتبدلت ملامح الرجل فورا ورد مرتبكا” اذا انتهينا من ايران وشر ايران ومن وراء ايران تنتهي اسرائيل ..اذا ضربنا ايران كأننا نضرب اسرائيل .. ارتحت الان . .”.

الحقيقة بعد هذا الكلام “الشافي الوافي” لن يكون اي رد مجديا على الاطلاق ,لكنني خرجت بخلاصة مهمة بأن هؤلاء لا يقيمون أي اعتبار  للإنسان اليمني ولذلك لا يكترثون لتلك المشاهد المخيفة التي تصلنا هناك ..

ختاما سأعتذر بالنيابة عنكم لذلك الشاعر اليمني الذي يصرخ متجاوزا أن من يقتلون ابناء شعبه يحملون نفس اسم الذين يخاطبهم: على أطفال اليمن قلبي معذب يا عرب موجوع ..

 

*كاتب وصحفي مغربي

 

الخبر اليمني/أقلام

أحدث العناوين

مقالات ذات صلة