الإمارات: تواجدنا في سقطرى يشبه تواجدنا في مناطق يمنية أخرى

اخترنا لك

الخبر اليمني/خاص:

نفت الإمارات العربية المتحدة أن يكون وجود قواتها في جزيرة سقطرى هو انتهاك للسيادة اليمنية.

ووجهت الإمارات رسالة إلى مجلس الأمن الدولي ردا على الرسالة التي وجهتها حكومة بن دغر حول الأحداث الأخيرة في جزيرة سقطرى واتهمت فيها أبو ظبي بانتهاك سيادة اليمن.

وقالت الإمارات إن قواتها تتواجد في سقطرى منذ العام 2012م لأجل مساعدة السكان والتنمية، وأن عملياتها في سقطرى تتسق مع عملياتها في مناطق يمنية أخرى.

وقالت الإمارات إن التوترات الأخيرة بينها وبين حكومة هادي على خلفية إرسال أبو ظبي قوات إلى جزيرة سقطرى واحتجاز رئيس الحكومة هناك ناتجة عن سوء فهم سببه سوء الإبلاغ حول بعض التدابير الثانوية التشغيلية حسب ما جاء في الرسالة.

وسخر متابعون يمنيون موالون لحكومة الشرعية من المبررات والمزاعم التي وردت في رسالة الإمارات إلى مجلس الأمن قائلين إن الإمارات باتت تمارس السيادة في اليمن بدلا من شرعية هادي.

وقال الباحث في علم الاجتماع السياسي عبدالباقي شمسان في لقاء تلفزيوني على قناة بلقيس الفضائية رصده الخبر اليمني إن الشرعية بات مشكوك فيها مع بقاءها في الخارج بفعل التواجد الإماراتي  في اليمن والمليشيات التي أنشأتها أبو ظبي كبديل لقوات هادي.

من جهته قال خالد الآنسي إنه من غير الممكن أن نقول أن الشرعية استعادت سقطرى فما حدث هو استبدال للاحتلال الإماراتي باحتلال سعودي.

أحدث العناوين

صنعاء تكشف غدا تفاصيل المرحلة الثانية من النصر المبين

أعلن المتحدث الرسمي باسم قوات صنعاء العميد يحيى سريع عن إيجاز صحفي يوم غد السبت للكشف عن تفاصيل عملية...

مقالات ذات صلة