الإمارات تسعى لشراء أنظمة مضادّة لطائرات “الحوثي” المسيَّرة

اخترنا لك

الخبر اليمني/متابعات:

كشفت مجلة “فوربس” الأمريكية الشهيرة عن قيام وفد إماراتي بزيارة إلى فرنسا وفنلندا، أوائل شهر يوليو الجاري؛ للتعاقد من أجل شراء أنظمة مضادّة للطائرات من دون طيار، إثر قيام جماعة الحوثي في اليمن باستخدام هذه الطائرات في هجمات على مصالح اقتصادية في السعودية والإمارات.

وقالت المجلة إن ذلك يأتي بعد أن تحوّل هذا النوع من الأسلحة إلى خطر يهدّد المصالح الاقتصادية في السعودية والإمارات، موضّحة أن الهجمات ستتزايد خلال الفترة المقبلة، وستستهدف البنية التحتيّة والنقل في كلا البلدين.

وبحسب مقال الكاتب دومنيك دودلي، فإنه كان لافتاً ما أعلنته جماعة الحوثي من أنها نفّذت هجوماً بطائرة مسيَّرة من دون طيار على مطار أبوظبي الدولي في الإمارات.

وبحسب مسؤول عسكري تابع لجماعة الحوثي تحدَّث لوكالة “سبأ” التابعة للجماعة، فإن الهجوم وقع بطائرة من نوع “صماد 3″، دخلت مؤخراً الخدمة العسكرية لدى الحوثيين.

الإمارات من جهتها نفت صحة تلك الأنباء، وأصدرت سلطات مطار أبوظبي بياناً قالت فيه إن هناك حادثاً عرضياً نجم عن سيارة إمداد، ولم يؤثّر على حركة المطار أو جدول العمليات التشغيلية.

وأشارت المجلة إلى أن الحوثيين أعلنوا سابقا أنهم تمكنوا عبر الطائرات المسيَّرة من استهداف شركة “أرامكو” السعودية، وتحديداً يوم 17 يوليو الجاري، في حين أصدرت الشركة بياناً قالت قيه إنه “حريق”.

والعام الماضي ادَّعى الحوثيون أنهم أطلقوا صواريخ على الإمارات في عدد من المناسبات، ومن ضمن ذلك استهداف محطة “البركة” للطاقة النووية (تحت الإنشاء) في أبوظبي، كما شنوا عددا من الهجمات الصاروخية على السعودية بعضها استهدف مطار الملك خالد .

وأشار الكاتب إلى أن الحوثيين باتوا أقوى مما كانوا عليه قبل ثلاثة أعوام .

وأضاف: تزعم السعودية أن أنظمة الدفاع الصاروخي، ومن ضمنها بطاريات “باترويت” المضادّة للصواريخ، الأمريكية الصنع، نجحت في حماية أراضيها، على الرغم من وجود تقارير عديدة عن سقوط ضحايا جراء هذه الصواريخ، بحسب المجلة.

ويقول الكاتب إن هذه الأحداث مجتمعة تؤكّد مجدَّداً أن جماعة الحوثي لا تزال تشكّل تهديداً حقيقياً للسعودية والإمارات، بعد أكثر من ثلاث سنوات على بدء عمليات التحالف العسكرية في اليمن.

وإذا ما ثبت فعلاً أن جماعة الحوثي قد تمكّنت من الوصول إلى قطاع النفط والنقل بالسعودية والإمارات فإنها حتماً ستزيد من هجماتها المستقبليّة، ما قد يؤدّي إلى تداعيات مستقبليّة خطيرة تتجاوز الإضرار الفوري للبنية التحتيّة.

وبيّن أن حكومتي أبوظبي والرياض باتتا أكثر جدّية في معالجة هذا التهديد المتطوّر الذي تمثّله مليشيا الحوثي، وخصوصاً الطائرات المسيَّرة من دون طيار (درونز).

وينقل الكاتب عن شركة “درون شيلد” الأسترالية قولها إنها تلقَّت مؤخّراً طلباً لشراء 70 طائرة من طراز دونيغون بقيمة 3.2 ملايين دولار، في بلد بالشرق الأوسط لم تذكر اسمه، إلا أنها قالت إنه متحالف مع حكومات غربية.

 

 

المصدر: فوربس/الخليج أونلاين

أحدث العناوين

كرمان: الحوثيون سيستولون على كامل اليمن خلال فترة وجيزة

قالت الناشطة والقيادية الإصلاحية توكل كرمان، الخميس، إن قوات صنعاء ستستولي على كامل اليمن خلال فترة وجيزة من صعدة...

مقالات ذات صلة