حملة دولية: 7 آلاف معتقل في السجون السرية التابعة للإمارات

اخترنا لك

الخبر اليمني/متابعات:

قالت الحملة الدولية لمقاطعة الإمارات إنها وثقت وجود 7 آلاف معتقل من أحزاب سياسية ومدنيين في السجون السرية لدولة الإمارات العربية المتحدة منهم 400 آلاف داخل اليمن، و3 آلاف في الأراضي الإماراتية منهم من تم جلبهم من اليمن ومغتربون  وسياسيون إماراتيون.

وطالبت الحملة الدولية لمقاطعة الإمارات الأمم المتحدة بتشكيل لجنة تقصي حقائق دولية بقرار من مجلس الأمن لكشف مصير هؤلاء المعتقلين وما يتعرضون له من تعذيب في معتقلات يتم إدارتها من قبل شركات أمن دولية أبرزها شركة بلاك وتر.

وقالت صحيفة الشرق القطرية إن الإمارات “اعتقلت  الشهر الماضي وليد الإدريسي أحد الناشطين السياسيين في جنوب اليمن، وحتى اللحظة لم يعرف أحد مكان اعتقال الإدريسي وهل مازال موجوداً في اليمن أو تم نقله إلى السجون السرية في دولة الإمارات العربية المتحدة”

كما ونشرت حملة المقاطعة في وقت سابق مناشدة من المعتقلة علياء عبد النور المعتقلة في سجن الوثبة.

ووفقا للحملة “قالت المعتقلة علياء بأنها تتعرض لانتهاكات جسيمة، حيث تم احتجاز علياء مع معتقلات أخريات مقيدات الأيدي، مع التفتيش بصورة مهينة من قبل شرطيات إماراتيات، وقد كان يتم إجبارهن على التعري للتفتيش.

وبالرغم من أن علياء مصابة بمرض السرطان إلا أنها تعرضت للتعذيب الوحشي حيث كان يتم جلدها بالسياط والاعتداء عليها وإطفاء السجائر في جسدها، كما حدثت لها كسور في أماكن مختلفة من جسدها بسبب التعذيب.

وقالت حملة مقاطعة الإمارات بأن الإمارات تعتقل المئات من المعتقلين السياسيين في سجونها من الرجال والنساء وتعذبهم، وهذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها تلقي مناشدات واستغاثات من داخل السجون الإماراتية.

وكشف تحقيق لوكالة اسوشيتد برس أكدته لاحقا منظمة العفو الدولية عن انتهاكات مريعة ترتكبها الإمارات بحق المعتقلين في سجونها السرية في اليمن.

وطالبت حملة المقاطعة المجتمع الدولي ومؤسسات حقوق الإنسان التدخل الفوري لإطلاق جميع المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي من سجون الإمارات. وتدعو حملة المقاطعة المجتمع الدولي للتدخل الفوري لوقف انتهاكات حقوق الإنسان في دولة الإمارات وإلزام السلطات في الإمارات باحترام قوانين حقوق الإنسان. كما ودعت الحملة أيضاً جميع الدول التي تحترم قوانين حقوق الإنسان والعالم الحر لمقاطعة الإمارات لأنها تنتهك حقوق الإنسان يومياً، سواء في الحرب في اليمن أو مع الدول المجاورة أو مواطنيها أو المقيمين فيها. وقالت حملة المقاطعة إنه تم إطلاقها في ضوء الانتهاكات التي اللامتناهية لحقوق الإنسان التي تمارسها الإمارات، بالإضافة إلى جرائم الحرب التي ارتكبتها في اليمن وانتهاكات حقوق العمال، فضلاً عن كون الإمارات مركز العبودية الحديث.

 

المصدر: الشرق القطرية

أحدث العناوين

ميزتان خفيتان من إنستغرام .. طريقة الإستفادة منهما

يحرص تطبيق انستغرام على توفير الميزات الأفضل لمستخدميه وهنا نستعرض ميزة إمكانية إضافة متابعين أو أصدقاء جدد محددين إلى...

مقالات ذات صلة