السعودية تطرد ضباط الشرعية من أراضيها بعد سجنهم لأشهر

اخترنا لك

الخبر اليمني/متابعات:

ذكرت مصادر إعلامية أن السلطات السعودية أفرجت عن عدد من الضباط والجنود الجنوبيين الذين قضوا في سجون السعودية  بعد أن رفضوا الانتقال للقتال في حدودها.

وقالت مصادر عسكرية أن عدد من الجنود والضباط تم الافراج عنهم ولكن بطريقة مهينة من خلال إلزامهم بالتوقيع على أنهم زائرين غير شرعيين للأراضي السعودية حتى لا تكون هناك فضيحة للسعودية تكشف التعامل المهين للضباط والجنود الجنوبيين الذين أرغموا على القتال معها، مشيرة إلى أنه تم طردهم بشكل نهائي وفق للإجراءات التي تتبعها السعودية مع المغتربين اليمنيين وإرسالهم بلا جوازات أو وثائق أو تعويضات.

وأضافت المصادر أن القوات السعودية مارست شتى أساليب التعذيب للجنود الجنوبيين في إرغامهم للقتال معها ضد قوات صنعاء في جبهات الحدود.

وروى أحد الضباط العائدين من السعودية لعدن الغد كيف تم معاملتهم وطردهم بعد سنوات من القتال مع التحالف.

وقال الضابط قاسم عبد الحميد الضبوعي أحد ضباط وصف القوات الخاصة لمكافحة الإرهاب ، أنه تم تبصيم خروج نهائي له ولعدد من زملائه  بقسم الطرد بالمملكة العربية السعودية على أنهم يحملون بطائق زا ئر وليسوا ضباط وجنود ، مضيفا أنه تم ترحيلهم بدون أية جوازات, وأنه تم سجنهم من قبل قوات سعودية.

وقال الضبوعي :”انه تم حبسهم منذ ثمانية أشهر في أحد السجون التابعة لقوات البرية السعودية بجيزان”.

وأضاف الضبوعي أن التحالف لم يصرف لهم رواتبهم منذ ثمانية أشهر ويتم التلاعب بهم من قبل أحد ضباط الشرعية ويدعى العميد ركن عادل بن علي هادي.

واعتقلت السعودية المئات من الضباط والجنود الجنوبيين بعد أن رفضوا القتال بالنيابة عن الجيش السعودي في جبها الحدود ، فيما فر المئات من الذين لم تستطع القوات السعودية المساك بهم بعد احتجاجات نظموها في معسكرات سعودية بعد أن اكتشفوا أن السعودية كذبت عليهم بأن تدريبهم سيتم في معسكرات سعودية ثم سيعودون من أجل حماية المحافظات الجنوبية فقد وليس للدفاع عن الأراضي السعودية أو القتال في محافظات شمالية.

 

أحدث العناوين

Satellites reveal intensive reconnaissance and early warning sorties in the skies of Saudi Arabia

The Saudi airspace witnessed an unprecedented flight of reconnaissance and early warning aircraft on Wednesday, coinciding with the anticipation...

مقالات ذات صلة