يتعلق بأدلة صادمة عن حرب اليمن..تقرير بريطاني يكشف السر الذي قتل خاشقجي لأجله

اخترنا لك

ترجمة خاصة-الخبر اليمني:

قالت صحيفة صنداي اكسبرس إن الصحفي السعودي جمال خاشقجي تعرض للاغتيال بينما كان على وشك الحصول على أدلة موثقة تثبت أن المملكة العربية السعودية استخدمت أسلحة كيماوية في حربها في اليمن.

ونقلت الصحيفة في تقرير نشرته اليوم الأحد وترجمه الخبر اليمني عن صديق خاشقجي الذي قالت أنه أكاديمي في الشرق الأوسط رغب في التحفظ على هويته قوله : التقيت بخاشقجي قبل أسبوع من وفاته.

وقال: “عندما سألته عن سبب قلقه ، لم يرد الرد الكامل، لكنه أخبرني في النهاية أنه سيحصل على دليل يؤكد أن السعودية قد استخدمت أسلحة كيميائية.

وأضاف: قال خاشقجي إنه يأمل أن يحصل على أدلة موثقة.

“كل ما استطيع ان اقوله هو ان الشيء التالي الذي سمعته كان مفقود.”

وأشار التقرير إلى أن مزاعم ترددت الشهر الماضي أن السعودية كانت تستخدم ذخائر فوسفورية بيضاء  وفرتها لها الولايات المتحدة لاستهداف المدنيين في اليمن رغم ان اللوائح تنص على ان المادة الكيميائية قد تستخدم في توفير دخان دخاني اذا استخدمت بشكل غير قانوني يمكن ان تحترق في العظام.”

ونقلت صحيفة صنداي اكسبرس عن خبير الحرب الكيماوية الكولونيل هاميش دي بريتون جوردون قوله “لا يوجد شيء فعال كالأسلحة الكيماوية في تطهير المناطق الحضرية من الجنود والمدنيين. لقد استخدم الأسد الفوسفور لهذا السبب بالذات”.

وأضاف: “إذا كان لدى خاشقجي ، في الواقع ، ما يثبت أن السعودية كانت تسيء استخدام الفوسفور عمداً لهذا الغرض ، فإنه سيكون محرجاً للغاية بالنسبة للنظام ، ويوفر الدافع الأقرب إلى السبب في أن الرياض ربما تكون قد اغتالت خاشقجي للحيلولة بينه وبين الكشف عن هذه الأدلة الخطيرة..

 

بريطانيا كانت على علم بالمؤامرة على خاشقجي

ونوه التقرير إلى أن بريطانيا كانت على علم  بمؤامرة مخططة ضد خاشقجي قبل أسابيع من مقتله في مبنى القنصلية السعودية في اسطنبول.

وقالت صحيفة صنداي اكسبريس في تقريرها الذي يستند الى مصادر امنية لم تكشف عن هويتها ان “احد مسؤولي الديوان الملكي” امر باختطاف خاشقجي.

وزعمت الصحيفة أن مصدرًا استخباراتيًا بريطانيًا تحدث إليهم خلال عطلة نهاية الأسبوع  إن أجهزة الاستخبارات البريطانية ” علمت في مطلع سبتمبر أي قبل 3 أسابيع من مقتل خاشقجي إن شيئا  ما سيحدث ولم يلبث الأمر حتى علمت تفاصيل أخرى.

وبين المصدر أن التفاصيل التي علمتها بريطانيا شملت أوامر أولية للقبض على السيد خاشقجي واعادته الى المملكة العربية السعودية لاستجوابه. لكن الباب بدا مفتوحا لعلاجات بديلة لما اعتبر مشكلة كبيرة.”

ونقل المقال عن المصدر قوله “نعرف ان الاوامر جاءت من مسؤول في الدائرة الملكية لكن ليس لدينا معلومات مباشرة لارتباطه بولي العهد الامير محمد بن سلمان”.

واضاف “لا يعني هذا أن نقول أن بن سلمان ليس المصدر الرئيسي للأوامر”.

كما ادعت المقالة أن المصدر الذي لم يذكر اسمه قد أكد أن جهاز المخابرات البريطاني (MI6 حذر نظراء المملكة العربية السعودية المضي في المهمة لكن تم تجاهل هذا الطلب.

وقال مصدر استخباراتي لصحيفة التابلويد “في الأول من تشرين الأول (أكتوبر) أصبحنا ندرك حركة مجموعة سعودية إلى اسطنبول ، وكان من الواضح تماما ما كان هدفهم”. .

وأضاف:”من خلال القنوات ، حذرنا من أن هذه ليست فكرة جيدة. تظهر الأحداث اللاحقة أن تحذيرنا تم تجاهله”.

وعندما سئل عن سبب عدم تنبيه جهاز الاستخبارات العسكرية البريطانية (MI6) لشريكه الاستخباراتي في الولايات المتحدة ، قال المصدر: “تم اتخاذ قرار بأننا قد فعلنا ما بوسعنا”.

 

 

أحدث العناوين

رصد شامل لآخر تطورات حرب الإبادة الجماعية في غزّة

تتواصل حرب الإبادة الجماعية في قطاع غزة لليوم الـ 286 على التوالي تزامنًا مع عمليات قصف وإطلاق نار مُكثف...

مقالات ذات صلة