إقالة رئيس مجلس إدارة شركة نيسان من منصبه

اخترنا لك

متابعات – الخبر اليمني

صوت مجلس إدارة شركة نيسان اليابانية لصناعة السيارات، الخميس، بالإجماع على عزل “كارلوس غصن” من منصب رئيس المجلس بعد توقيفه الأسبوع الجاري.

وقد أجمع مجلس الإدارة بالشركة على إقالته بعد إجراء الإدعاء العام بالعاصمة اليابانية طوكيو، تحقيقًا بناءً على معلومات سرية من مصدر كشف أن “غصن” ارتكب مخالفات من بينها استخدام أموال نيسان لأغراض شخصية، حيث قلل من بيانات الدخل الذي يجنيه لسنوات كي يتهرب من الضرائب، وفقا لما أوردته هيئة الإذاعة والتليفزيون اليابانية (NHK).

كما صوت مجلس الإدارة على عزل “غريغ كيلي” من منصب المدير الممثل بالشركة، الذي جرى إلقاء القبض عليه أيضًا مطلع هذا الأسبوع، وفقا لما ذكرته صحيفة نيكي اليابانية.

ويفترض أن يتم تعيين رئيس لمجلس الإدارة خلفًا لـ”غصن”، وسيكون على الأرجح الرئيس التنفيذي للمجموعة “هيروتو سايكاوا”، الذي شن هجومًا عنيفًا، مساء الإثنين الماضي، على مرشده السابق.

ورغم عزل “غصن” و”كيلي” من منصبيهما، إلا أنه يجب إجراء تصويت لمالكي أسهم “نيسان” لتطبيق قرار مجلس الإدارة.

ويمثل عزل “غصن” سقوطاً للمسؤول التنفيذي، الذي حظى بالإشادة يوما باعتباره منقذ شركة صناعة السيارات اليابانية.

لكن وزير الاقتصاد الفرنسي “برونو لومير” أعلن، الأربعاء، أنه سيلتقي نظيره الياباني، الخميس، لمناقشة “تمديد” التحالف.

وتحدثت الصحافة المحلية اليابانية نقلا عن مسؤولين في نيسان ان المجموعة تريد إعادة النظر في هيكلة التحالف وهو “شرط أساسي لكي تستمر” بحسب قول أحدهم.

وأضاف المسؤولون بالشركة أن الهدف قد يكون إعادة النظر في توزيع الأسهم، إذ أن رينو تمتلك 43% من نيسان لكن الشركة اليابانية التي تتقدم على حليفتها في مجال رقم الأعمال لا تملك فيها سوى 15% من أسهم رينو وهو وضع يثير استياء يابانيا منذ فترة طويلة.

ونقلت “نيكي” عن مسؤول في نيسان أن “غصن” كان يسعى لدمج الشركة مع رينو، “وجهز خطة لتنفيذ ذلك في الربيع المقبل”.

لكن عملية الدمج هذه كانت مرفوضة في نيسان، بحسب الصحيفة اليابانية.

و”غصن” رجل أعمال لبناني يحمل الجنسية البرازيلية والفرنسية، وشغل منصب رئيس مجلس إدارة “نيسان” والرئيس التنفيذي لشركة “رينو” في الوقت ذاته.

وكان أسلوب حياة رئيس نيسان الباذخ يثير انتقادات في اليابان، فقد أفادت (NHK) ِأن الشركة دفعت “أموالا هائلة” لتزويده بمنازل فخمة في البرازيل ولبنان وفرنسا وهولندا “دون وجود أي مبرر مشروع يتعلق بالأعمال”.

وإزاء ذلك، تنوي شركة “ميتسوبيشي موتورز” اليابانية، الشريكة في تحالف صناعة السيارات القوي، الذي أشرف عليه “غصن”، إعلان إقالته بسرعة.

وبحسب ناطق باسم المجموعة فإن مجلس إدارة ميتسوبيشي سيجتمع الأسبوع المقبل لاتخاذ قرار مماثل لنيسان.

أما مجموعة رينو فلازالت تلتزم الحذر حتى الآن، وطلب مجلس إدارتها من نيسان “تسليمه كل المعلومات التي بحوزتها في إطار التحقيقات الداخلية بشأن غصن”.

وكلفت الشركة الفرنسية مدير عملياتها “تييري بولوريه” بالإدارة التنفيذية “مؤقتا” بذات الصلاحيات التي تمتع بها “غصن”.

أحدث العناوين

صنعاء تعلّق على نتائج الانتخابات اللبنانية

قال "محمد عبد السلام" الناطق الرسمي لحركة أنصار الله ورئيس الوفد الوطني المفاوض التابع لصنعاء تعليقاً على نتائج الانتخابات...

مقالات ذات صلة