أن تهتم بصورة امرأة عارية في تظاهرة ولا ترى بجانبها عاملا ينزف!

اخترنا لك

اليسارويون يبحثون عن أي صورة لشاب يقبل فتاة أو يحتضنها وسط تظاهرة، من خلفهما النيران، ويتحفون بها، وربما لم يبصروا عاملا جوارهما ينزف، هذا الوعي ليس إشتراكيا بل لبراليا، ورسالة الاشتراكيين ليس العناق والقبل بل الخبز والعدالة، والاشتراكية لا تدعوا إلى العلاقات غير المنضبطة تلك التي لا تهدف إلى تكوين أسرة بل للمتعة وتلبية الاحتياجات الفيسلوجية.

فلينين يعتبرها مظهرا للفساد الأخلاقي البرجوازي ونوع من الاستغلال الطبقي والانحطاط بالإنسان إلى الحيوانية وأعلى أشكال هذا التفسخ هي الدعارة التي تعد أحد أهم القطاعات الاقتصادية للرأسمالية في هءا العصر رغم وجودها في التشكيلات الاجتماعية السابقة العبودية والاقطاعية وقد رفضها الفلاسفة والانبياء.

يرى لينين بان المجتمع الاشتراكي يجب ان يتجاوز كل هذا الفساد الذي يسود في مجتمتع التفاوت الطبقي.
الحريات الذي يناضل من أجلها الاشتراكيون بعد نيل حرية الوطن، هي حرية النشاط النقابي العمالي والحزبي والنشر والتعبير والإبداع ذي المضمون الاجتماعي المنحاز للناس وللجديد الإنساني الطاهر من كل إستغلال وإمتهان لإنسانية الإنسان، ولا يناضل الاشتراكيون الحقيقيون من أجل الحريات الاجتماعية بمعناها اللبرالي التحلل من القيم والأخلاق والروابط الاجتماعية في العلاقات الانسانية عموما من العاطفية والجنسية إلى الاقتصادية.

لفلادمير لينين رسالة هامة يرفض فيها مفهوم “الحب الحر”، ولكارل ماركس نظرة إلى الحب الانساني وشروط إكتماله، وإلى الأسرة، ولعلم الاجتماع الماركسي أيضا فلسفته الخاصة بهذه القضية، وهو موقف ملتزم أخلاقيا ومع توحيد المجتمع ونواته الأسرة ومع عيش الإنسان حياة إجتماعية يعيش للناس كما يعيشون من أجله.

أي إن هذا الموقف الماركسي اللينيني هو على النقيض من الدعايات البرجوازية التي تقول بأن الاشتراكية ضد الأسرة ومع الانحلال الأخلاقي والإباحية الجنسية، فنشر مثل هذه الصورة يعزز التصور البرجوازي عن الاشتراكيين.

هذا وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وآله وصحبه وترضى عن ماركس وانجلز ولينين وباذيب.

أحدث العناوين

ألغام ومخلفات قصف التحالف تواصل إسقاط الضحايا في الحديدة

أدّى انفجار لغم أرضي من مخلفات التحالف ، اليوم السبت ، إلى إصابة مواطن في مديرية الحوك بمحافظة الحديدة...

مقالات ذات صلة