الحرس الثوري: حددنا “تل أبيب” وعشرات الأهداف الأمريكية ردا على اغتيال سليماني

اخترنا لك

قال الحرس الثوري الإيراني اليوم السبت، إنهم حددوا عشرات الأهداف الأمريكية في المنطقة، متوعدا بمحاسبة الأمريكيين على اغتيال القائد السابق لفيلق القدس، قاسم سليماني، في العاصمة العراقية بغداد.

وكالات- الخبر اليمني:

ووفقا لوكالة “تسنيم” الإيرانية، قال القيادي البارز في الحرس الثوري الإيراني، غلام علي أبو حمزة، إن طهران «حددت أهدافاً أمريكية حيوية في المنطقة منذ وقت طويل، نحو 35 هدفاً أمريكياً في المنطقة بالإضافة إلى تل أبيب في متناول أيدينا».

وأشار إلى أن «مضيق هرمز نقطة حيوية للغرب وإن عدداً كبيراً من المدمرات والسفن الأمريكية يمر من هناك»، مثيراً بذلك إمكانية شن هجمات على سفن في الخليج.

وجدد القيادي الإيراني تهديداته قادة بلده لأمريكا، وقال إن «إيران ستعاقب الأمريكيين‭‭ ‬‬أينما كانوا على مرماها رداً على مقتل قاسم سليماني».

وفي ذات السياق قال كبير المتحدثين باسم الجيش الإيراني، أبوالفضل شكارجي إن «الأمريكيين يعرفون أن إيران لن تستعجل في الرد حتماً، سيكون لدينا خطة لنرد على هذا العمل الإرهابي بشكل طاحن وقوي في المستقبل القريب، لتعلم أمريكا أن إيران، ومحور المقاومة لن يتقاعسوا في الرد على هذه الجريمة الإرهابية» حسب قوله.

ووجه شكارجي تحذيراً لواشنطن، قائلاً إنه من «الضروري أن يغادر الأمريكيون المنطقة وإلا سيتلقون ضربات قاسية ويلحق بهم ضرر كبير».

ونقلت قناة “الميادين” عن مسؤول في «حزب الله» اللبناني، محمد رعد، قوله إن رد «محور المقاومة الذي تدعمه إيران على قتل سليماني سيكون حازماً»، وفقاً لما ذكرته وكالة “رويترز”.

وأحدث اغتيال سليماني في العراق برفقة قادة من الحشد الشعبي العراقي هزة كبيرة داخل طهران، حيث توعد المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي الولايات المتحدة بانتقام قاسٍ، كذلك هدد وزير الدفاع الإيراني، أمير حاتمي، واشنطن قائلا إن طهران «ستنتقم انتقاماً ساحقاً لاغتيال سليماني».

واعتبر السفير الإيراني في الأمم المتحدة، مجيد تخت روانجي، أن قتل أمريكا لسليماني أشبه ببدء حرب، مضيفا أن «الرد على عمل عسكري يكون بعمل عسكري» حسب شبكة “CNN”

وجاءت العملية الأمريكية التي قتل في سليماني بعد ثلاثة أيام من هجوم غير مسبوق شنّه مناصرون لإيران والحشد الشعبي على السفارة الأمريكية في العاصمة العراقية بغداد، ما أعاد إلى الأذهان أزمة السفارة الأمريكية واحتجاز الرهائن في طهران في 1979.

وهاجم المحتجون السفارة الامريكية إثر قيام الجيش الأمريكي بقصف مواقع لكتائب “حزب الله” العراقي، أحد فصائل «الحشد الشعبي»، بمحافظة الأنبار (غرب)، يوم الأحد الماضي، ما أسفر عن سقوط 28 قتيلاً و48 جريحاً بين مسلحي الكتائب.

أحدث العناوين

بالفيديو.. سيارة Sorento الجديدة العائلية بمواصفات مذهلة

سيارة Sorento الجديدة من كيا المتميزة بحجمها العائلي والكثير من اللمسات الجمالية على السيارة لتمييزها عن مركبات Sorento السابقة...

مقالات ذات صلة