الخبر اليمني-مسؤولية الخبر
موقع إخباري يمني مستقل يهتم بأخبار اليمن والعالم أولا بأول ويبحث تفاصيلها وأبعادها بدقة.

وجود اسرائيل = ديمومة النكبة! إزالة اسرائيل = إزالة النكبة!

ديانا فاخوري:

من 15 أيار 1920 (اعلان نتائج مؤتمر سان ريمو) الى 15 أيار 1948 (ذكرى النكبة)، وجود اسرائيل = ديمومة النكبة! ازالة اسرائيل = ازالة النكبة!

السلام عليك يا قدس، يا ممتلئة من الروح المقاوم وبه .. الرب معك ورجاله في الميدان حُماتُكِ “بطول رعاية وقيام” .. “فخُذي طَريفَ المجدِ بعدَ تَليدِه// واستقبلي الآمالَ في غاياتها// وتأمَّلي الدنيا بطرفٍ سام//”

صحيح انهم – في محور الشر الصهيواعروبيكي – جعلوا الارض للطوفان مشتاقة وكٓثُرٓ الشر على ظهرها .. نعم جعلوا خرائط الحجر “الكوروني” واجهة لخرائط الضم “الصهيوني” في سياق “صفقة القرن” .. ولكنّا تعلمنا كيف نغسلها من دٓرِٓنٍ .. وندرك أن النصر من الله ورجاله في الميدان، وان الفتح قريب! نعم لن نمل من تكرار النداء والمناشدة ان يا قوم اعقلوا وادفعوا بمحور الأرض فيميل بكليته نحو فلسطين بكليتها .. يا قوم اعقلوا: باطل جهادكم وملغى كأنه لم يكن اذا انحرف عن بيت المقدس وفلسطين من النهر الى البحر، ومن الناقورة الى ام الرشراش .. فوجود اسرائيل يعني ديمومة النكبة .. وازالة النكبة تعني بالضرورة ازالة اسرائيل! نعم يرتكز وجود اسرائيل الى وعلى سرقة ومصادرة الأرضِ الفلسطينية وطرد الشعب الفلسطيني وهذه هي النكبة فلم تكن فلسطين يوما أرضا بلا شعب لتوهب لشتات بلا أرض – ممن لا يملك لمن لا يستحق!.. إذن وجود اسرائيل هوالمرادف الطبيعي للنكبة الفلسطينية .. وعليه فان ازالة النكبة ومحو اثارها يعني بالضرورة ازالة اسرائيل ومحوها من الوجود – لا تعايش .. ولن تفلح محاولات المحور “الصهيواعروبيكي” اليائسة البائسة كما ينفذها وكلاء الداخل – بدفع الأردنيين لتلقي “صفعة القرن” صاغرين .. فكما على ثرى الأردن كذلك في السماء، و لن تحتمل السماء “صفقة القرن” التي يصفعها الأردنيون لينال الفلسطينيون، كل الفلسطينيين، حقهم بالعودة وإزالة النكبة بإزالة أسبابها وآثارها – ازالة اسرائيل، نقطة على السطر. وها هم لاجئو ونازحو الأردن ولبنان والدول العربية يتأهبون للعودة الى الجمهورية العربية الفلسطينية، وعاصمتها القدس!

هنا القدس: من القدس سلام، وللقدس سلام ..

هنا القدس – السلام يمر بتحرير فلسطين .. كل فلسطين من النهر الى البحر، ومن الناقورة الى أم الرشراش!

الدائم هو الله، ودائمة هي فلسطين!

نصركم دائم .. الا أنكم أنتم المفلحون الغالبون .

 

نقلا عن صحيفة رأي اليوم

قد يعجبك ايضا