اصدارات صحفية لـ”داعش” في البيضاء ومأرب

اخترنا لك

كشف تنظيم “داعش” الأحد، عن بدئه اصدار صحيفة في مناطق سيطرة التحالف السعودي- الإماراتي في البيضاء ومأرب، شرقي اليمن .

يتزامن ذلك مع احتدام الخلافات بين الحليفين على تقاسم النفوذ مستقبلا.

خاص- الخبر اليمني:

ونشرت مواقع وصفحات تابعة للتنظيم على مواقع التواصل الاجتماعي صورا لصحيفة “النبأ” وهي في الاكشاك وتوزع على مقاتلي هادي في مأرب والبيضاء.

وتظهر الصحيفة تناول التنظيم لأخبار قتاله ضد القاعدة و تسويق نفسه كبديل،  مع شيطنة عدوه اللدود.

ويسيطر التنظيم على اجزاء واسعة في البيضاء وخاض على مدى الأشهر الماضية معارك عنيفة ضد القاعدة ، كما حضا بدعم خارجي برز بغارات جوية لطائرات بدون طيار كانت تستهدف مواقع للقاعدة في الوقت الذي كانت تتحدث فيه مصادر محلية في قيفة، معقل التنظيم، عن هبوط متكرر لطائرات شحن تقل عناصر التنظيم من سوريا ودول اخرى.

وخلال الفترة الأخيرة بدأ التحالف نقل عناصر من الجماعات المتطرفة لإسناد الفصائل الموالية له في مأرب.

ولم تعرف دوافع التنظيم لتسويق نفسه في هذا التوقيت رغم نزعته للعنف لفرض نفسه في المناطق الخاضعة لسيطرته، لكن مراقبين اعتبروها محاولة من التنظيم للبحث عن موطئ قدم في خطة التقسيم الذي يسعى التحالف بمعية الولايات المتحدة لرسمها كخارطة طريق للخروج من المستنقع في اليمن.

ولم يعلن “داعش” عن وجوده في اليمن الا عقب دخول التحالف عدن في العام 2015، حيث نشر التنظيم سلسلة مقاطع فيديو تظهر لحظات مشاركته في صفوف التحالف ومنها اعدام اسرى في قوات صنعاء، مع أن التنظيم كان تبنى قبل ذلك هجمات على عدة مساجد في العاصمة صنعاء عقب سيطرة انصار الله عليها.

ومن شأن توسع نشاط التنظيم تبرير وجود مستقبلي لقوات التحالف التي تنتشر في مناطق جنوب وشرق اليمن وتخطط للاستحواذ على مقدراته الاقتصادية والجيوسياسية.

أحدث العناوين

قيادي موالي للتحالف: نعيش قمة المهانة

مثلما كانت المصالح الشخصية هي السبب الذي جمعهم بالتحالف وجعلهم أدوات له لتدمير بلدهم، كانت سبب خروجهم عنه، وتأكيد...

مقالات ذات صلة