الخبر اليمني-مسؤولية الخبر
موقع إخباري يمني مستقل يهتم بأخبار اليمن والعالم أولا بأول ويبحث تفاصيلها وأبعادها بدقة.

جزيرة سقطرى.. سحر الجمال

فرح عبدالله:

موطن الطائر الخرافي العنقاء هكذا قيل عن جزيرة سقطرى , فيها من السحر والجمال ما يجعل الكثير مهووس بها وبجغرافيتها حيث أن كل مشهد في سقطرى من الأراضي المنخفضة الجافة والساخنة إلى الجبال المغطاة بالضباب، يكشف عن العجائب والسحر الذي لا يمكن رؤيته في أي مكان آخر على سطح هذا الكوكب, فيها إيقونة الجزيرة أنها شجرة دم الأخوين لا ينبغي ان نتناسى تلك الشجرة العملاقة الشبيهة بالمظلة والتي لا تذكر سقطرى إلا وترتسم ملامح تلك الشجرة في الأذهان.

 

إلى جانب عزلتها عن العالم، والتفرد بمكانتها المميزة , قديماً اشتهرت بتجارة السلع المقدسة مما جعلها أرض مقدسة لأنها كانت تشارك في الطقوس الدينية آنذاك , وكانت لها سمعة طيبة ترفع من شأنها كأرض ومن أهلها كإنسان …

تواجدت فيها معظم الحيوانات النادرة , فثلث أنواع الحيوانات الموجودة في سقطرى لا يمكن رؤيتها في أي مكان آخر على هذه الأرض, هناك  13 نوعا مستوطنا من الطيور منها لا يمكن العثور عليها إلا في جزيرة سقطرى وحدها , مثل  الصقر الحوام السقطري ,طائر السوادية الافريقية ,طائر الجشنة , طائر المغرد السقطري , التمير السقطري , وباقي الطيور النادرة…

 

عوامل التعرية الطبيعية ساهمت هي بدورها بتشكيل مغارات عجيبة تجلها موطن اثارة واعجاب وتجذب الكثير من السواح إليها , وكذلك تفاعل عوامل “جيومائية” حيث عملت المياه على إذابة الكلس وشكلت أعمدة كلسية معلقة من أعلى سطوح الكهوف , فكونت اشكال جميلة تسر الناظر اليها وتجعله يتسائل كيف تشكلت وتكونت بطرق في قمة الروعة والدهشة , فسكانها لديهم علاقة قوية جدًا  مع بيئتهم , فأجيالهم لايزالون يمارسون نفس طقوس اجدادهم واسلافهم جيلا بعد جيل , حيث يعمل معظم سكانها في الزراعة أو الصيد …

 

 

سقطرى التي لا تزال تجعل منها حلم يتوق له كل علماء الأحياء والباحثين , فيها من الجمال ما يأسر القلب , طبيعة اهلها ورقيهم , بيئتها وجمال الطبيعة, مناظرها التي تخلق جو استجمام ومنعش .. هكذا هي ارض الجزيزة ميزها الله عن كثير من المناطق وجملها بجماله فهي قبلة السياحة البيئية الاولى .

قد يعجبك ايضا