إدانة أممية على استحياء لجريمة الجوف .. والسعودية تسوق 3 مبادرات إنسانية لتلافي الفضيحة

اخترنا لك

بدأت السعودية، الخميس، تسويق مبادرات في مجلس حقوق الأنسان التابع للأمم المتحدة في مسعى لتلافي الجرائم الاخيرة في اليمن..

يأتي ذلك عقب ارتكاب طيرانها مجازر مروعة بحق الاطفال والنساء في محافظتي الجوف وحجة.

خاص- الخبر اليمني:

ونقلت صحيفة “الشرق الاوسط” عن رئيس هيئة حقوق الإنسان السعودية عواد العواد قوله إن بلاده بدأت تواصل مع  الشخصيات المهتمة بحقوق الانسان على مستوى العالم ، مشيرا إلى أنها تسعى لتغيير الصورة النمطية عنها فيما يتعلق بحقوق الانسان.

وبحسب خبراء فإن السعودية تحاول  من خلال مبادراتها الاخيرة شراء الأصوات المناهضة لانتهاكات الرياض لحقوق الإنسان سواء على أراضيها أو اليمن، حيث تقود حرب منذ 6 سنوات، بهدف تلافي  نقاشات في مجلس حقوق الإنسان قد تعيد التحالف إلى  القائمة السوداء بشأن منتهكي حقوق الأطفال.

وكان الطيران السعودي ارتكب خلال يومين فقط  مجزرتان  الأولى في محافظة حجة، شمال اليمن، حيث قتل 9 اشخاص واصيب اخرين بغارات على منزل مواطن في مديرية وشحة والثانية وقعت في منطقة المساعفة بمحافظة الجوف حيث قتل 25 واصيب عدد اخر.

واعتبر رئيس وفد صنعاء للمفاوضات محمد عبدالسلام،  المجزرتين “تمادي من التحالف في الإجرام” معتبرا إزالته من لائحة العار لمرتكبي انتهاكات بحق الاطفال بمثابة مباركة اممية شجعته على ارتكاب المزيد من الجرائم.

وتحاول الامم المتحدة التماهي مع الجرائم  الأخيرة للتحالف عقب تورط امينها العام في رفع التحالف من القائمة السوداء.. وعبر المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، الخميس، عن استهجانه  للغارة الجوية التي استهدفت محافظة الجوف وراح ضحيتها مدنيين محاولا في تغريدته المختزلة على صفحته الرسمية تجاهل الاشارة للتحالف  مكتفيا بالمطالبة بتحقيق عاجل وشامل.

أحدث العناوين

توقف خدمة شركة you في عدن ومواطنون ينتقدون الانتقالي

اشتكى مواطنون في مدينة عدن من انقطاع شبكة الاتصالات التابعة لشركة يو، في ظل أنباء عن مهاجمة قوات تابعة...

مقالات ذات صلة