حظك وتوقعات الابراج اليومية الجمعه 18 سبتمبر 2020

اخترنا لك

تتبدل الاجواء الفلكية مع انتقال القمر الى برج الميزان الهوائي فتباشر مواليد الجوزاء الميزان والدلو بمشاريع جديدة فالحظ من نصيب هذه المواليد كما يعني وجود القمر في الميزان الكثير من الربح والانتصار.
متابعات- الخبر اليمني :
تحية كبيرة وينعاد على كل مواليد اليوم الجمعة 18 سبتمبر من برج العذراء تمنياتي لكم بالكثير من السعادة ان شاء االله كل ايامكم سعيدة وعقبال المئة عام من التقدم والنجاح بانتظار مولود اليوم انطلاقة عام مميزة تقدم الكثير من الارتقاء والنجاح وتعدهم بتغيير ايجابي في حياتهم المهنية والعاطفية فتكون فترة مهمة جدا على الصعيدين الشخصي والعاطفي وقد يحمل اليهم مشاريع جديدة ومفاجآت ومكاسب وارباح .
مولود اليوم الجمعة 18 أيلول (سبتمبر) من برج العذراء
يتميز مولود اليوم من برج العذراء بالجسد القوي والمرونة الكبيرة، والقدرة العالية على تحمل التعب والإرهاق والضغوط في العمل، ويكره التسول والبطالة، ويتميز بالصدق في أحاسيسه ومشاعره إلى حد كبير، ومؤمن بالصراحة، محب للآخرين، عاشق لجمال المنظر والترتيب، كما يتميز مولود برج العذراء بالحماس في أداء العمل دون ملل أو ضجر، ويميل الى البعد عن الناس والعلاقات الاجتماعية والوحدة؛ بسبب شعوره بعدم الارتياح والثقة بالكثير من الناس.
مهنياً: تراكم العمل وتأجيله ليسا في مصلحتك، فهناك أولويات واضحة عليك أن تبدأ بها لتصل الى النتائج المرجوّة.
عاطفياً: عاطفتك ورومانسيتك تقرّبان الشريك منك وتمضي معه لحظات من الحب الصادق لا تنتسى.
صحياً: قد لا تتقبل بعض الملاحظات بشأن وضعك الصحي من قبل الطبيب، لكن هذا هو الواقع، وعليك التقيد بإرشاداته.
مهنياً: تحصل على ما تطمح إليه في حياتك المهنية وتنجح في استعادة كل ما خسرته في أحد مشاريعك.
عاطفياً: تشعرك متطلبات الحبيب بالانزعاج وتخشى أن يستغلّ عواطفك تجاهه، لكنك تكون له بالمرصاد وتواجهه.
صحياً: ابتعد قدر الإمكان عن السهرات في الأماكن المغلقة حيث تكثر روائح التدخين المضرة لك.
مهنياً: نجاح على الصعيد المهني قد يغيّر مجرى حياتك ويأتيك بمشاريع كبيرة لم تكن تتوقعها.
عاطفياً: تضطر أحياناً إلى تحمّل أخطاء الحبيب، صارحه بانزعاجك وساعده على عدم تكرارها.
صحياً: لكل داء دواء، والمحافظة على رشاقتك الحالية يدفعك إلى التخفيف من الأكل وممارسة الرياضة.
مهنياً: تشعر بأنك مرتبط بقرارات من هم أقل منك كفاءة وتعجز عن إحداث أي تغيير أساسي.
عاطفياً: يعاني الشريك قلة ثقتك به، فهو يحبك ويخلص لك إلى أبعد الحدود لكنك لا تبادله بالمثل.
صحياً: تتوصل إلى نتيجة مفادها أن قيامك بأعمال أكبر من طاقتك على التحمل وراء معاناتك صحياً.
مهنياً: تتخلص من ذبذبات بعض المشاكل، فتتحرر من بعض القيود وتنكب على دراسة مالية مهمة.
عاطفياً: تتخلّص من عقدة عاطفية أقلقتك وأتعبت أعصابك مدة غير قصيرة، وتخرج منها أقوى من السابق.
صحياً: ساعد نفسك أولاً كي يساعدك الآخرون للتخلص من القلق الذي ينتابك ويزعجك.
مهنياً: تنطلق في مشاريع تدرّ عليك استثمارات جديدة وتكسبك أرباحاً كبيرة.
عاطفياً: مشكلاتك مع الشريك في طريقها إلى الزوال فكن صبوراً ومتفائلاً وحضّر له مفاجأة سارّة.
صحياً: تراودك بين الحين والآخر هواجس تبقيل في قلق دائم يحرمك النوم ليلاً .
مهنياً: لقاءات جديدة وسارّة تسهّل أمامك الانطلاق في مشاريع عمل جديدة وتفتح لك الطريق نحو استثمارات كبيرة.
عاطفياً: الحب هو الفرصة الأهم في حياتك لتغيير الروتين القاتل الذي تعيشه والخروج من شرنقة العزلة والانزواء.
صحياً: قد يكون من الأفضل لك التخلّي عن هموم العمل اليومية وتمضية أسبوع نقاهة في أحد المنتجعات السياحية في الجبل.
مهنياً: خذ بزمام الأمور بيديك ولا تعتمد على أحد، ولا تتردد في فرض وجهة نظرك في العمل.
عاطفياً: تدعو الشريك إلى رفقتك وتمضية أوقات ممتعة لتنسيه الألم الذي سببته له.
صحياً: إذا كنت تسأل من المسؤول عن تدهور وضعك الصحي، فالجواب هو أنت، بسبب إهمالك.
مهنياً: لا تقبل أيّ وساطة لتطوير مهامك واعمل بنفسك للوصول إلى ما تطمح إليه.
عاطفياً: إحرص على إنجاح علاقتك بالحبيب مهما تطلب الأمر لأنك لن تتحمّل فراقه.
صحياً: ممارسة ركوب الدراجة يومياً مفيدة للجسم ولا سيما لعضلات الساقين.
مهنياً: تقوم بأعمالك باندفاع وحماسة ما يشجع المحيطين بك على العمل بجهد أكبر.
عاطفياً: تقع في شباك أحد الأشخاص من الطرف الآخر وتشعر بأنك لا تستطيع الافتراق عنه أبداً.
صحياً: لا تخف من التعبير عن أوجاعك ومصاعبك، الخطأ مكلف ولن يكون سهلاً.
مهنياً: اقبل الفرصة التي تعرض عليك من دون تردد، فهي ورقة رابحة لمستقبلك.
عاطفياً: لا تكن قاسياً مع الحبيب بل متسامحاً، فهو لا يقصد أن يجرح مشاعرك في كلامه.
صحياً: العمل أكثر من الوقت المحدد يصيبك بإرهاق ويحتم عليك التخفيف منه قدر المستطاع على وجه السرعة.
مهنياً: انفراجات في حياتك المهنية، وتعمل بشكل مستمرّ وجدّي لتحسين وضعك المالي والتقدّم خطوات نحو الأمام.
عاطفياً: لا تنجرّ وراء الأحلام والخيال في علاقتك العاطفية حتى لا تتلقى صدمة.
صحياً: الراحة الفكرية مهمة جداً من أجل صفاء الذهن، وهذا يساعدك على التطوّر.

أحدث العناوين

الأندية المتأهلة لدور ال16 في دوري أبطال أوربا

حسمت أندية مانشستر سيتي وباريس سان جيرمان تأهلهما الى ثمن نهائي دوري الأبطال بعد حصولهما على المركز الأول والثاني...

مقالات ذات صلة