الانتقالي يلوح بالحرب في لحج .. والاغتيالات تلاحق قياداته

نظم المجلس الانتقالي الموالي للإمارات، الاحد، عرضا عسكريا لقواته في  الجزء التابع إداريا لمحافظة  لحج من يافع في خطوة عدت تلويح بالخيار العسكري  ..

يتزامن ذلك مع بلوغ التوتر مع هادي ذروته في المحافظة التي تشكل موقع استراتيجية وبوابة عدن الشمالية ومنفذها الأخير والذي تحاول فصائل الإصلاح خنقه في عدن بالسيطرة عليها.

خاص -الخبر اليمني:

وتضمن العرض الذي أقيم تحت مسمى تخرج دفعة جديدة من الحزام الأمني استعراض لمعدات ثقيلة ومتوسطة .. ويتزامن العرض مع تطورات تنذر بانفجار الوضع في المحافظة التي تتنازع فصائل الامارات والسعودية للسيطرة عليها.

واخر تلك التطورات محاولة اغتيال القيادي في فصائل الانتقالي بتبن سلطان الصبيحي.

واستهدف مسلحون يستقلون دراجة نارية سيارة الصبيحي  بوابل من الرصاص  وسط غموض يكتنف مصيره بعد اصابته بالحادثة.

وكان الصبيحي يحشد لصالح فعالية الانتقالي بذكرى أكتوبر والمتوقعة غدا الاثنين..

وشكلت الفعالية خلال الأيام الماضية نقطة خلافات بين سلطة هادي بقيادة احمد التركي الذي حدد اليوم الاحد موعدها والانتقالي الذي اقر الاثنين موعدا لذلك.

ويعد استهداف الصبيحي ثاني حادثة خلال أسبوع حيث سبق لمجهولين استهداف طقم أبو همام اليافعي رئيس مجلس المقاومة الجنوبية في عدن  خلال زيارته لمسقط راسه في  يافع مما تسبب باحتراقه ..

وتصاعد الاحتقان بين الطرفين  مع اخراج هادي  تظاهرة في الحبيلين مركز مديرية ردفان بهدف اسقاط سلطة الانتقالي في المديرية بسبب الخدمات وتلك الخطوة امتدادا  لمساعي خصوم المجلس في “الشرعية”   تطويق لحج عبر السيطرة على اهم مداخلها خصوصا في الشمال حيث مخزونه البشري في الضالع ويافع والتي يتسمد منهما قوته في عدن إلى جانب السيطرة على المناطق الجنوبية الغربية والساحلية عبر نشر فصائل الإصلاح والعمالقة المناهضة للإمارات في تلك المناطق.

قد يعجبك ايضا