تحضيرات إماراتية لمواجهات بين سقطرى والمهرة

اخترنا لك

انشقاق دفعة جديدة عن التحالف من أبناء العبدية ووصولهم إلى صنعاء

استقبلت صنعاء، دفعة جديدة من المقاتلين المنشقين عن التحالف، مكونة من 20 شخصا من "أبناء مديرية العبدية" في محافظة...

بعد 15 عاماً فلسطين تعلن تنظيم انتخابات رئاسية وتشريعية

 أعلنت السلطة الفلسطينية وبصورة مفاجئة، يوم الجمعة الفائت، تنظيم انتخابات عامة في شهري مايو ويوليو المقبلين، على المستوى الرئاسي...

التحالف يشن سلسلة غارات جوية على عدة محافظات يمنية

شن طيران التحالف السعودي الإماراتي، السبت، 9 غارات جوية على أماكن متفرقة من محافظات مأرب والجوف وحجة وصعدة. متابعات- الخبر...

بدأت الامارات، عبر اتباعها شرق اليمن، الأربعاء، ترتيبات أمنية واستخباراتية لتفجير الوضع بين المهرة وسقطرى وسط مخاوف من تصفيات واغتيالات تغذي صراع محتدم بين الطرفين.

خاص – الخبر اليمني:

ونظمت القوات الإماراتية في سقطرى اجتماع امني رفيع تحت مسمى تأمين وصول عبدالله عيسى بن عفرار لقيادة المجلس العام لابناء سقطرى والمهرة من الجزيرة الواقعة  على بحر العرب بعد الإطاحة به في  محافظة المهرة المجاورة.

وكانت الامارات نظمت قبل يومين فعالية لمشايخ قبائل موالين لها في سقطرى تنادي بعودة  بن عفرار الذي  لا يزال يتمسك بتراس المجلس العام لذي انتخبت قياداته خلفا له قبل أيام.

كما قامت بحشد مجاميع مناصرة لها من المهرة لتنفيذ فعالية كبرى لصالح عبدالله بن عفرار.

وتسعى الامارات من خلال إعادة  بن عفرار إلى الواجهة  للسيطرة على المجلس العام لأبناء المهرة وسقطرى  والذي نجحت قيادات متهمة بتلقي دعم من قطر بالسيطرة عليه عبر انتخابات قادها علي الحريزي في المهرة، لكن المخاوف من أن  تمثل عودة بن عفرار المقيم في ابوظبي إلى سقطرى مقدمة لصراع محتدم بين سقطرى والمهرة خصوصا في ظل المخاوف من اغتيال بن عفرار الذي يتمتع بشعبية لا باس بها في ضفتي البحر العربي  ويستند إلى مرجعية قبلية باعتباه نجل آخر سلاطين المهرة .

ومن شأن أي صراع محلي  في هذه المنطقة الاستراتيجية شرق اليمن، اغفال اليمنيين عن المؤامرة التي تحاك هناك بمساعي أطراف دولية وإقليمية للسيطرة على هاتين المحافظتين الواقعتين عند تقاطع البحر العربي والمحيط الهندي وخليج عدن عبر منح المهرة للسعودية وسقطرى للإمارات.1

أحدث العناوين

لماذا لا يهتم المجتمع الدولي بتصنيف إدارة ترامب لأنصار الله منظمة إرهابية

على عكس ما يروجه الإعلام الخليجي، يعد قرار تصنيف إدارة ترامب لأنصار الله كمنظمة إرهابية واحدا من أكثر القرارات...

مقالات ذات صلة