تقرير الخبراء يعري إصلاح تعز: يهيمنون على الجيش ويهددون الاستقرار

اخترنا لك

كشف تقرير خبراء العقوبات التابع لمجلس الأمن الدولي الخاص باليمن، إن  مناطق سيطرة الشرعية في محافظة تعز، تواجه “خطر تفكك السلطة إلى خليط من الفصائل المتنافسة”.

متابعات-الخبر اليمني:

وأكد التقرير أن هناك غموضاً في العلاقات بين الجماعات المسلحة والحكومة اليمنية، يتضح من خلال التجنيد غير القانوني للمقاتلين من قبل حمود سعيد المخلافي.”

بحسب التقرير “لوحظت ثلاثة اتجاهات ناشئة لها آثار كبيرة على استقرار اليمن. وهي: توزيع القوة الاقتصادية والسياسية على مراكز القوى الإقليمية ؛ انتشار القوات التابعة للدولة ومجندين من قبل أفراد أو كيانات خارج الدولة؛ وكذلك الانقسام الملحوظ بين الإصلاح وغير الإصلاح داخل المجالين السياسي والعسكري.”
وقال التقرير إنّ الوضع العسكري والأمني في تعز تدهور بشكل سريع في تعز منتصف عام 2020، مع تصاعد القتال بين الألوية المختلفة للحكومة اليمنية. ووقعت المعارك الرئيسية بين عناصر من اللواء الخامس والثلاثين ومحور تعز العسكري بعد تعيين عبد الرحمن الشمساني قائدا للواء الخامس والثلاثين.
واتهم التقرير “العديد من القادة والمسؤولين في المشاركة في عمليات الاستيلاء غير القانونية وغيرها من الأنشطة غير القانونية مع الإفلات من العقاب.

وأشار التقرير إلى الاستيلاء على 58 منزلاً للمدنيين من قبل أفراد ينتمون إلى الألوية 17 و 22 و 170 بالقوة في أعمال تبدو واسعة النطاق ومتكررة، أفضت أحدها لحالة قتل”، مشيراً إلى تورط “غزوان علي منصور المخلافي، وهو ضابط في اللواء الثاني والعشرين وابن شقيقة قائد اللواء الثاني والعشرين”، في إحدى الحالات.

جنود يتبعون حزب الإصلاح في معسكر تدريبي جنوبي تعز

ونوه التقرير إلى إنشاء القيادي الإخواني المقيم في تركيا حمود المخلافي معسكرات خاصة به، وقال إن ذلك “يمثّل تهديدا للاستقرار في تعز”.

وأضاف “وقف هؤلاء المقاتلون إلى جانب الوحدات العسكرية التابعة للحكومة اليمنية المتورطة في بعض أسوأ حوادث الاقتتال الداخلي في التربة في عام 2020” كما “وثق الفريق أيضًا استخدام المرافق المدرسية من قبل هؤلاء المقاتلين.”
وقال إنّه “يحقق الفريق في مصادر التمويل لدعم جهود التجنيد من قبل المخلافي ويرى أنه من غير المحتمل أن يأتي التمويل من دولة عضو في التحالف”.
ويحقق الفريق أيضا “في الصلات بين جماعة الحشد الشعبي المسلحة ومقاتلي المخلافي وعبد الرحمن الشمساني، القائد السابق للواء السابع عشر”
واعتبر التقرير أنّ “تعيين عبد الرحمن الشمساني، القائد السابق للواء السابع عشر، قائدا جديدا للواء الخامس والثلاثين، على أنه توطيد لهيمنة الإصلاح على الجيش في تعز.”
وقال التقرير أنّ “الفريق وثق اعتقال وإخفاء قسري وتعذيب يمني، وهو رضوان الحاشدي، الذي كان مدير المكتب الإعلامي السابق لكتائب أبو العباس. وهناك أدلة تشير إلى أن الاعتقال مرتبط بمعارضته المتصورة لقوات الإصلاح في تعز.”

 

إقرأ أيضا:تركيا تدخل على خط المواجهة العسكرية مع الإمارات في اليمن..

أحدث العناوين

كيف تسترد رسائل واتساب المحذوفة ؟

الجميع يعرف إمكانية إسترداد الدردشات المؤرشفة بسهولة بالغة داخل "واتس آب" المملوك لـ "فيسبوك"، بينما استعادة الرسائل المحذوفة ليس...

مقالات ذات صلة