السعودية تودع مأرب بغارات على صنعاء وتدفع نحو هدنة

اخترنا لك

بدأت السعودية، الأحد، ضغوط عسكرية وسياسية  في محاولة أخيرة لمنع سيطرة الحوثيين على مدينة مأرب بعد تحقيقهم خلال الساعات القليلة الماضية تقدمات مهمة في  اطراف المدينة.

خاص – الخبر اليمني:

على الصعيد السياسي، كشفت مصادر دبلوماسية في العاصمة السعودية عن دفع الرياض عبر وسطاء دوليين لإبرام هدنة مع من وصفتهم بـ”الحوثيين” تتضمن وقف السعودية الغارات الجوية على اليمن مقابل وقف الهجمات الجوية على السعودية ووقف التقدم نحو مدينة مأرب.

وقالت المصادر إن اتصالات اجراها المبعوث الأمريكي إلى اليمن تيم ليندر كينغ المتواجد حاليا في الرياض مع اطراف إقليمية ابرزها سلطنة عمان حيث يقيم وفد صنعاء للمفاوضات، مستبعدة قبول الحوثيين بوقف استعادة مدينة مأرب التي حققوا تقدمات مهمة في سبيل السيطرة عليها خلال الأسابيع القليلة الماضية.

في الأثناء، وسع التحالف الذي تقوده السعودية عملياته الجوية بقصف  المدن  الخاضعة لسيطرة  الحوثيين أبرزها صنعاء والحديدة ، بعد أن ظلت غاراته تتركز على مدينة مأرب ومحيطها خلال الأسابيع الأربعة الماضية.

ومع أن ناطق التحالف اعتبر  ما وصفها بالعملية الجديدة للرد على استهداف السعودية، الإ أن المصادر الدبلوماسية اشارت إلى أن العملية التي قد تستمر أيام تمت بضوء اخضر امريكي والهدف دفع  صنعاء للقبول بهدنة  تشترط ان  يكون وقف الهجمات الجوية مقابل وقف الغارات .

وتأتي هذه التحركات قبيل سقوط مرتقب لمدينة مأرب مع تقدم قوات صنعاء على أطرافها في معارك الساعات الماضية.

مصادر قبلية أفادت بتمكن قوات صنعاء من السيطرة على كامل الضفة الجنوبية  لجبل البلق الأوسط والمتاخمة لسد مأرب ما يعزز تقدمها في هذا المحور الذي أصبحت المواجهات تبعد بضعة امتار عن أول نقاط المدينة.

وقد نشر ناشطون صور جديد من المرتفعات المطلة على سد مأرب لجنود من قوات صنعاء يقومون بإنزال اعلام التحالف السعودي- الاماراتي وتنصيب اعلام اليمن وشعار الصرخة.

أحدث العناوين

شاهد لحظة تحديد إحداثيات أحد منازل صالح لقصفها من قبل التحالف

نشر الصحفي السابق في مكتب هادي أنيس منصور في الرياض صورة خطيرة تظهر لحظة تحديد إحداثيات لقصفها من قبل...

مقالات ذات صلة