طبخة على نار مشتعلة لفصل الهلال النفطي لليمن

اخترنا لك

تشهد العاصمة السعودية، الرياض، تحركات إقليمية ومحلية تهدف لتحييد الهلال النفطي لليمن  بإعلانه إقليم مرتقب عبر قوى محلية في حضرموت موالية للسعودية.

خاص – الخبر اليمني:

وقالت  مصادر دبلوماسية إن السعودية حددت المناطق  النفطية  الممتدة من شبوة حتى وادي حضرموت وصولا إلى المهرة كإقليم مستقل وتستعد لإعلانه عبر قوى حضرمية كحلف القبائل ومؤتمر حضرموت الجامع اللذان يشارك وفدهما في مفاوضات الرياض كطرف ثالث..

وتوقعت المصادر أن يعلن الإقليم رسميا خلال الأيام المقبلة مشيرة إلى وجود خلافات بين اطراف “الشرعية” حول ادارته، حيث يريد هادي أن يتضمن “اليمن الاتحادي” في ديباجة الإقليم الجديد والذي يسعى لنقل مقر حكومته ومؤسساته إليه، في حين  بعترض الإصلاح على بقاء وادي  وصحراء حضرموت المعروفة بالهضبة النفطية ضمن سلطة الساحل ويصر على فصله واخضاعه لإدارة خاصة  تتبعه بحكم سيطرة قواته التي وسعت انتشارها بالسيطرة على مديريتي ساه  وغيل بن عمر  خلال الأيام الماضية، في حين يؤكد الانتقالي ضرورة إبقاء الإقليم ضمن “كونفدرالية جنوبية”.

وتشير المصادر إلى أن فرص الأطراف المحلية في هذا الإقليم ضئيلة جدا بما فيها الإصلاح الذي ينشر عشرات الالوية في وادي حضرموت وشبوة ويقبض على مناطق النفط والغاز ، خصوصا في ظل الضغوط السعودية لنق قواته إلى مأرب التي تدنوا من السقوط بيد قوات صنعاء، والانتقالي الذي صعدت السعودية من حصار معاقله في عدن عبر وقف كافة اشكال الدعم بما فيها الوقود ما يجعله عرضة لانتفاضة شعبية.

وتسعى السعودية من خلال هذا الإقليم لتحقيق مكاسب جيوسياسية، وفق ما ذكره الضابط السابق في الاستخبارات الامريكية بروس ريدل والذي أشار في تقرير نشره معهد بروكينغز للسلام في الولايات المتحدة واشار فيه إلى وجود مخطط ثلاثي لتقسيم اليمن شرقا وشمال وجنوبا وبما يبقي الإقليم الشرقي الثري بالنفط والغاز وذات الموقع الاستراتيجي على بحر العرب  والمحيط الهندي تحت قبضة السعودية  التي تسعى لاستغلاله لصالح أجندتها.

أحدث العناوين

اليدومي ينجح في مغادرة إقامته الجبرية في الرياض

نجح رئيس الهيئة العليا لحزب الإصلاح محمد اليدومي في مغادرة مقر إقامته الجبرية في السعودية. متابعات-الخبر اليمني: وظهر اليدومي  في العاصمة...

مقالات ذات صلة