وضع اللبنات الأولى للعام السابع حرب بخبرات يمنية

اخترنا لك

بتدشين معرض الصناعات العسكرية، تكون صنعاء قد وضعت اللبنات الأولى للعام السابع من عمر الحرب على اليمن التي تقودها السعودية منذ 6 سنوات، فما الرسائل التي حملها المعرض وإلى ماذا يرمز؟

خاص – الخبر اليمني:

بعد 14 يوما من الآن تحديدا تكون الحرب على اليمن قد طوت 6 سنوات من عمرها ودخلت السابع، لكن  ليست المشكلة في عمر الحرب ولا توقيت نهايتها أو بدايتها، بل  الأهم الأن يكمن في كيف حولت صنعاء هذا  السنوات القليلة إلى فرصة لتعديل موازين القوى وقلبها بعد أن ظلت التوقعات على مستوى خبراء وساسة العالم ومراقبي الحروب وأصحاب الخبرات  في هذا المجال تشير إلى إمكانية السقوط، وهي الان تتوج هذه المدة التي تعرضت خلالها للحرب والحصار إلى انتصار له تداعياته على كافة المستويات محليا وإقليميا ودوليا.

وبدون الغوص في تفاصيل المعرض الذي دشنه الرئيس مهدي المشاط وقيادات عسكرية رفيعة على راسها وزير الدفاع ورئيس هيئة الأركان وقادة الهيئات والدوائر العسكرية ، وبثته وسائل إعلام على نطاق واسع ،  يحمل توقيت تدشينه أبعاد عدة، أولها  عسكريا  حيث أن صنعاء التي كان التحالف يتوقع احتلالها في غضون أسبوع  تدخل العام السابع بقوة وبموازين جديدة ، وهي إشارة للتحالف بأنها مستعدة ولديها القوة الكاملة  استعداد للعام السابع في حال استمر ما يصفه مسؤوليها بـ”العدوان والحصار” اضف إلى ذلك  أن تدشين المعرض  بالتزامن مع الانتصارات الأخيرة التي حققتها صنعاء  ميدانيا سواء داخليا او على مستوى “توازن الردع”  الخارجي يعزز انتصاراتها.

على الصعيد السياسي،  يأتي تدشين المعرض في وقت حساس  يمر به اليمن، حيث تدفع أطراف دولية نحو عملية سلام شامل في هذا البلد الذي يدنو من كارثة إنسانية، وما يميز المعرض أنه رسالة قوة قد يمنح صنعاء لوحدها لتحديد سقف وشروط المفاوضات المرتقبة وبما يعزز انتصاراتها على طريق ما يعتبره قادتها ” تحرير البلد واستعادة سيادته واستقلاله”.

ثمة الكثير من الرسائل التي يحملها المعرض الجديد سواء داخليا أو خارجيا، لكن الأهم فيه أنه  يزيح الغطاء عن صناعات  تم انتاجها بأيادي محلية بشكل كلي وهذه بحد ذاته رسالة لمن لا يزال  غير مقتنع بأن  اليمن أصبحت في طليعة الدول  المنتجة للأسلحة  وقد بدأت مرحلة جديدة من التصنيع ستضع البلد الذي كان ولا يزال يراد افقاره في مرتبة متقدمة على كافة المستويات وستعزز مكانته إقليميا ودوليا بعد أن ظل كغيره من دول المنطقة مستهلك للسلاح.

أحدث العناوين

توقف الملاحة في مطار جيزان والتحالف يتحدث عن هجوم حوثي واسع

أفاد مواطنون سعوديون عن سماع دوي انفجارات عنيفة في منطقة جيزان جنوب السعودية. خاص-الخبر اليمني: وزعم التحالف اعتراض 4 طائرات مسيرة...

مقالات ذات صلة