انفراط عقد هادي والإصلاح في شبوة

اخترنا لك

أنهت سلطة الإصلاح، جناح الاخوان المسلمين في اليمن، الأحد، رسميا التحالف مع هادي بسحب ميناء قنا، من تحت إدارة رجله الأول أحمد العيسي وفي خطوة قد تعزز تفكك “الشرعية” وتجرها إلى مستنقع المواجهات في لمحافظة النفطية.

خاص – الخبر اليمني:

الإصلاح وعبر القيادي فيه والذي يشغل منصب المحافظ محمد بن عديو اجرى اليوم تصويت بين أعضاء السلطة المحلية في المحافظة على سحب  عقد تشغيل ميناء قنا، الذي لم يمر على افتتاحه سوى بضعة اشهر، من شركة “كيو زي واي” المملوكة لنائب مدير مكتب هادي للشؤون الاقتصادية  أحمد العيسي على الرغم من العقد يتضمن تمليك للشركة المشغلة.

التصويت جاء على إيقاع خلافات متصاعدة بين بن عديو والعيسي  بسبب عائدات الميناء دفعت الأخير لتحويل مسار  سفن النفط التي كانت تصب في الميناء – قيد الإنشاء-  إلى المخا ومحافظات أخرى، ليرد بن عديو باستيراد سفن وقود بعيدا عن العيسي الذي يقبض على قطاع الوقود في اليمن منذ عقود.

وكان علي محسن، نائب هادي ، تدخل في محاولة  للتوسط بين الطرفين، لكن بن عديو دفع بقوات كبيرة إلى الميناء واعتقل شقيق احمد العيسي الذي كان يدير العمليات النفطية في الميناء ليفرج عليه لاحقا، لكن  العملية اثارت غضب العيسي ودفعته لرفض اعتذار قائد قوات الامن الخاصة في قوات هادي عبدربه لعكب والذي اقتحم مقر شركته قبل عدة أسابيع.

ومن شأن انهاء سيطرة العيسي على ميناء قنا اجهاض التحالف المصلحي بين هادي والإصلاح في إطار “الشرعية” ودفع الطرفان إلى المواجهة في ظل الحراك الدولي للسلام والذي يشير إلى أن كل طرف في “الشرعية” اصبح يبحث عن مصالحه بعيدا عن الاخر.

كما من شأن هذه التطورات التأثير على سير  المواجهة التي يعد لها الانتقالي والإصلاح في ابين وشبوة ويخشى “الإخوان” أن تدفع الخلافات الأخيرة  بحاشية هادي لفتح تحالف مع الانتقالي لتوجيه ضربة لهم بالخاصرة.

أحدث العناوين

مقالات ذات صلة