ضربة قوية لتيار السعودية في الانتقالي بعدن

اخترنا لك

تعرض تيار السعودية في المجلس الانتقالي، المدعوم إماراتيا، الاثنين، لضربة قوية عقب  استهداف ابرز  قادته بعملية خاطفة في عدن ما قد ينعكس سلبا على اجنحة المجلس الذي يعاني مناطقيا.

خاص – الخبر اليمني:

وقالت مصادر محلية وإعلامية إن “مجهولين” اعترضوا  شقيق عبدالرحمن شيخ الرجل الأول في الحزام الأمني  واقتادوه إلى جهة مجهولة.

وعبدالرحمن شيخ الذي يعد ابرز رموز يافع وقيادي سلفي مقرب من القاعدة  يمثل عصب الفصائل المشكلة جهويا وتنتمي مناطقيا  إلى مديرية يافع ،  وهو نادر الظهور لكن تأثيره يضاهي نفوذ هاني بن بريك نائب رئيس الانتقالي والمقيم في الامارات.

ونجحت السعودية باستقطاب شيخ خلال مشاركته  ضمن وفد الانتقالي في   مفاوضات الرياض مع هادي، وقد سمحت له بالعودة إلى عدن بينما تحفظت على قيادات أخرى على راسها عيدروس الزبيدي رئيس الانتقالي، بعد تسليم قواته  مهام الأمن في عدن على حساب  الفصائل التي تنتمي إلى الضالع ويقودها شلال شائع.

وجاء اختطاف شيخ في وقت حساس تمر به عدن مع تصاعد الفوضى الأمنية خلال الساعات الماضية وسط سباق غير مسبوق على مناصب الأمن.

كما تتزامن مع تصعيد لتيار الضالع ضد السعودية.

 

أحدث العناوين

مقالات ذات صلة