تجريم سعودي لمحسن وهجوم غير مسبوق على معسكراته “الغير شرعية”

اخترنا لك

كثفت السعودية، الاحد، حملتها الإعلامية على جناح علي محسن والإصلاح في “الشرعية” ما يشير إلى وجود مخطط لإزاحتهما مستقبلا  على ضوء التطورات العسكرية في مأرب ، اخر معاقلهما شمال اليمن، والحراك السعودية للدفع بتسوية سياسية  لحفظ ماء الوجه في ما تبقى من مناطق تحت سيطرتها جنوب البلاد.

خاص – الخبر اليمني:

وتداولت وسائل اعلام ممولة سعودية خلال الساعات الماضية وثيقة رسمية صادرة عن عمليات القوات المشتركة للتحالف الذي تقوده السعودية  في اليمن منذ مارس من العام 2015 ، تتهم فيها علي محسن  بمحاولة اختراق المؤسسة العسكرية السعودية عبر شراء ولاءات  عددا من الضباط السعوديين .

وتشير الوثيقة  إلى أن علي محسن  دفع مبالغ مالية لضباط رفيعي المستوى ابرزهم عميد يدعى محمد الشهراني تم التواصل معه من قبل محسن عبر مسؤول في مكتبه يدعى علي السليماني والتقى به في حي النخيل بالعاصمة الرياض حيث تم تسليمه مبلغ 300 الف ريال سعودي  فقط بعد أيام قليلة على منح مكتب محسن 100 الف ريال سعودي  لضابط اخر.

وحملت الوثيقة تلميحات لعلي محسن بالعمل لصالح الحوثيين عبر الحصول على احداثيات من أولئك الضباط، مشيرة إلى أن المبالغ التي قام بتوزيعها كانت ضمن مليوني ريال سعودي صرفتهم المملكة لصالح قوات هادي التي تتضور جوعا بفعل قطع محسن المرتبات عنها.

ويأتي تسريب الوثيقة بعد أيام قليلة على اعلان وزارة الدفاع السعودية  اعدام 3 من منتسبيها بسبب التخابر مع جهات خارجية وجميعهم كانوا يعملون على الحدود مع اليمن.

في السياق ، توقع الحزب الوطني الديمقراطي السعودي المعارض في بيان له تنفيذ مزيد من الاعدامات في صفوف القوات السعودية  نظرا لتزايد حالات التمرد عن الخدمة في جبهات القتال في اليمن.

كما تتزامن مع شن قيادي بارز في الجيش السعودي يدعى العميد احمد القرني هجوم على معسكرات محسن والإصلاح التي وصفها بـ”الغير شرعية” وتم استحداثها في ريف تعز الجنوبي الغربي وطور الباحة في لحج، مشيرا إلى أن هذه المعسكرات لا تقاتل في صفوف “الشرعية” وتخدم اجندات خاصة ومناهضة للتحالف.

ومع أن هذا التصعيد  يشير إلى استياء سعودي من   الهزائم الأخير لفصائل الإصلاح في مأرب ومحاولة لابتزاز  اتباعها في الشرعية وتحديدا محسن لمنع سقوط مأرب، الإ أن توقيتها المتزامن مع بدء  السفير السعودي تحركات للفصل بين المؤسسات المالية والقيادات السياسية في “الشرعية” يشير إلى أن السعودية بدأت تطويق علي محسن والإصلاح تمهيدا لإزاحة الأول وتقليص نفوذ الأخر الذي ظل خلال السنوات الماضية يدير “الشرعية” من الباطن وسط توقعات بأن تتخذ الخطوة السعودية بالتزامن مع سقوط مأرب التي توقع الخبير العسكري في قواتها زيد العمري حسمها من قبل صنعاء قريبا.

 

أحدث العناوين

إصابة مستوطنين بعملية دهس في القدس المحتلة

أفادت وسائل إعلام بإصابة عدد من جنود العدو الإسرائيلي  في عملية دهس نفذها شاب فلسطيني في حي الشيخ الجراح بمدينة...

مقالات ذات صلة