توديع “انهزامي” للتحالف في اليمن

اخترنا لك

كثف  طيران التحالف خلال الساعات الأخيرة غاراته على محافظتي صعده وصنعاء قبيل إعلان مرتقب للاستسلام في خطوة  تعكس “الروح الانهزامية” بعد 7 سنوات من الحرب والحصار.

خاص – الخبر اليمني:

وتعرضت محافظة صعدة، المعقل الرئيس لقائد حركة أنصار الله عبدالملك الحوثي، لسلسلة غارات 9 منها استهدفت مديرية كتاف وعاشرة على مديرية الظاهر بالتزامن مع قصف صاروخي على طول القرى الحدودية في مديريات منبه وشدا ورازح.

كما جدد التحالف استهداف العاصمة صنعاء بسلسلة غارات بعد فترة من وقف هجماته الجوية عليها، ناهيك عن مواصلته مسلسله اليومي من الغارات على مأرب والخروقات اليومية في الساحل الغربي حيث سجل 82 خرقا للفصائل الموالية له بينها غارات بطائرات مسيرة وتحليق للطيران المسير بكثافة.

ومع أن التحالف زعم في بيان لناطقه عدم تنفيذه غارات على العاصمة صنعاء والمدن المحيطة بها خلال الفترة الأخيرة في محاولة لتضليل الراي العام والتأثير على سير المفاوضات التي تطمح السعودية لنجاحها في ظل هزيمتها العسكرية، إلا أن توقيت الغارات يشير إلى أن التحالف الذي بدأ حربه على اليمن عشية الـ26 من مارس من العام 2015 بغارات مكثفة على صنعاء وصعدة يحاول انهائها باستهداف ذات المناطق التي استهلك أهدافه فيها منذ الحظة الأولى للحرب وهو ما يعكس “حالة نفسية انهزامية” وفق خبراء.

أحدث العناوين

الأمم المتحدة تستبدل خبز الجياع في اليمن بطعام راقي لكلابها

يموت  طفل يمني كل 6 دقائق من الجوع، ويعيش 3 مليون يمني تحت خط الفقر، و17 مليون مواطن يمني...

مقالات ذات صلة