تدثر سعودي بـ “ستار الكعبة”.. تلافي فضيحة أم ابتزاز للعالم الإسلامي؟

اخترنا لك

مجددا تتعلق السعودية بـ”ستار الكعبة” مع استحضارها مكة إلى واجهة أحداث حربها المسعورة على اليمن منذ سبع سنوات، فما ابعاد هذه الخطوة ؟

خاص – الخبر اليمني:

في أحدث تطور، كثفت السعودية حملتها الإعلامية بشأن مكة، وقد أطلق ناشطوها ومخابراتها على نطاق وسع في مواقع التواصل الاجتماعي هشتاق  تحت وسم  #مكة_قضيتي، وتحاول خلال الحملة التي تضمنت مقالات وتصريحات إعلامية، تسليط الضوء  على ما تصفه بـ”الهجمات الحوثية” والادعاء بأن الصاروخ الذي هز مدينة الطائف قبل يومين ضمن هجوم جوي واسع على السعودية ضمن عشرات الطائرات كان يستهدف مكة، وهي بذلك تحاول تسويق نفسها كمدافع عن الكعبة، لكن ما هدف السعودية من الزج بقبلة المسلمين في “حربها القذرة” على اليمن؟

تدرك السعودية ما تمثله مكة من قدسية بنظر المسلمين بما فيهم الحوثيين الذين تزعم انهم يحاولون استهدافها مع أنها تدرك بان صواريخهم لا تخطئ الهدف ، وفق تقارير أمريكية،  لكنها بكل تأكيد تسعى لتحقيق اهداف من البروبوجندا الجديدة لمكة، أولها إن تسويق السعودية فزاعة استهداف مكة تأتي في وقت تعاني فيه السعودية مع اعلان الولايات المتحدة سحب مزيد من المنظومات الدفاعية من السعودية في إطار ضغوطها لوقف الحرب على اليمن، وهو ما يشير إلى أن السعودية التي نجحت خلال سنوات الحرب بإثارة مشاعر جماعات دينية في باكستان ودول أخرى بتسويق  الدفاع عن الكعبة لإغرائهم بارسال مقاتلين لانخراط في حربها تحاول الدفع نحو ضغط إسلامي لاخراجها من مستنقع الحرب على اليمن هذا من ناحية، أما من ناحية أخرى فتزامن الحملة السعودية الجديدة لمكة مع تصاعد الغضب  في العالم الإسلامي بعد قرارها منع الحج للعام الثاني على التوالي يشير إلى أن السعودية التي تستضيف حفلات رقص وغناء يحضرها مئات الالاف تحاول درئ الفضيحة وتحويل غضب المسلمين صوب صنعاء على أمل امتصاصه ، كما أن البعد الأهم في حسابات السعودية  في أنها تحاول من خلال هذه الحملة ابتزاز الدول الإسلامية التي بدأت ترى في قمع السعودية للمسلمين حول العالم من أداء فرائض الحج  ضرورة لتدويل ادارته وبما يسمح لكل الدول الإسلامية  بتنظيم الحج الذي يدر على السعودية أموال طائلة سنويا خصوصا بعد اتساع رقعة المطالب التي بدأت بقمة كوالمبور  الإسلامية التي قاطعتها السعودية وصول إلى عرض صنعاء تنظيم الحج والتكفل به مع أن الأخيرة مفترض ان تشارك في إدارة كل موسم نظرا لأراضيها الفعلية التي تمتد  إلى الركن اليماني والتي لا تزال تحتلها السعودية منذ ثلاثينيات القرن الماضي.

أيا تكون الأهداف السعودية من  زج مكة  كورقة في صراعاتها مع العالم الإسلامي، من المفترض ان تعزز هذه الخطوات قناعة الدول والافراد والجماعات بضرورة تحييد الكعبة والأماكن المقدسة حتى لا تصحوا يوما على واقع تطلب فيه السعودية ثمن إداراتها.

أحدث العناوين

فضيحة مدوية لتوكل كرمان والزنداني

كشفت مصادر بريطانية ، اليوم الاثنين  ، عن بدء الاستخبارات البريطانية تحقيقاً عاجلاً بشأن مصير مبلغ يقدر بــ 18...

مقالات ذات صلة