البركاني يبدأ من المهرة ترتيب جناحه وتلويح إصلاحي بطرده

اخترنا لك

بدا سلطان البركاني، رئيس برلمان الشرعية، الأربعاء، اتصالات مكثفة  لتشكيل جناحه الجديد على حساب هادي ومحسن في حين لوح الإصلاح بطرده بعد إفشاله مخطط تحويل معقله لـ”عاصمة”.

خاص – الخبر اليمني:

وكشفت صحيفة الأيام الصادرة من عدن عن بدء البركاني جهود لاعادة حكومة هادي لمزاولة مهامها من المهرة ضمن مخطط لسحب بساط  “العاصمة” من الانتقالي والإصلاح.

وكان البركاني دعا في وقت سابق أعضاء مجلسي نواب هادي وشوراه للعودة إلى المهرة  لمزاولة أعمالهم بعد إعلانها امنه رغم الغضب الشعبي المندد بوجوده.

وتشير تصريحات البركاني في ظل التهديدات المحدقة في هذه المحافظة إلى تعمده اختيار المهرة كبديلة لعاصمة الإصلاح في سيئون والانتقالي في عدن  لعدة أسباب أولها لتنفيذ الأجندة السعودية التي قدم من اجلها وهي شرعنة وجودها في هذه المحافظة  الواقعة على بحر العرب إذا ما اخذ في الاعتبار  تسويقه المشاريع الوهمية للسعودية عبر وضع حجر لمشاريع تم افتتاحه في عهد هادي وبتمويل من البرنامج السعودي وحرصه في كل تصريخ على الإشادة بالدور السعودي في المهرة، وثانيها ترتيب أوراقه بهدوء في هذه المحافظة التي لا تزال سلطتها المحلية محسوبة على نظام صالح.

وكان البركاني قد وصل سيئون، معقل الإصلاح، ليغادرها بعد يومين إلى المكلا، معقل الانتقالي، قبل الاستقرار في المهرة عند الأطراف الشرقية لليمن.

ومن شأن اختيار المهرة  اثارة غضب قوى داخل الشرعية  ابرزها الإصلاح الذي كان يسعى لبقاء “الشرعية” في سيئون  بغية وضعها تحت وصاية قواته هناك، وبدا بالفعل مسارات لإحداث بدائل أولها تحريك عبدالعزيز جباري والهجري بموازاة حراك البركاني وثانيها بدئه حراك في لجنة الاعتصام السلمي بالمهرة  للتصعيد بغية طرد الانتقالي في ظل الفتور  في مواقف الانتقالي المعبرة عن رضا كما يبدو.

أحدث العناوين

Biden Administration Could Have Ended Brutal War in Yemen

By Shuaib Almosawa and Sarah Leah Whitson Almost seven years since the Saudi-United Arab Emirates coalition launched its war in...

مقالات ذات صلة