عبد السلام: الوفد العماني لا يزال يقوم بجهود مشكورة وحقق تقدمات نسبية

اخترنا لك

كشف رئيس وفد صنعاء المفاوض محمد عبد السلام، الإثنين، تقديم قائد أنصار الله عبد الملك الحوثي مبادرة بشأن محافظة مأرب ووقف القتال فيها، واعتبرها مراعية لمصالح أبناء مأرب.

متابعات- الخبر اليمني:

وأوضح عبد السلام في لقاء مع “قناة المسيرة” أن المبادرة التي قدمها الحوثي عبر الوفد العماني تتكون من تسع نقاط منها: “الالتزام بحصص المحافظات الأخرى من النفط والغاز وتشكيل لجنة مشتركة لإصلاح أنبوب صافر رأس عيسى، وكذا أن يكون هناك إدارة مشتركة من أبناء محافظة مأرب والحفاظ على الأمن والاستقرار وإخراج عناصر القاعدة ودعش، وعدم الاعتداء على المواطنين وإعادة تشغيل المحطة الغازية، ضمان حرية التنقل والإفراج عن كل المخطوفين من أبناء مأرب وتعويض المتضررين وعودة المهجرين من أبناء مأرب إلى مناطقهم، وضع عائدات سفن المشتقات النفطية في الحديدة لصالح المرتبات”.

وحول فتح مطار صنعاء لفت متحدث أنصار الله ورئيس وفد صنعاء إلى أن صنعاء ورغم الشروط المجحفة التي يطرحها التحالف بشأن إعادة فتحه، إلى أنها قدمت تنازلات كبيرة وقبلت بأن يكون هناك عدد معين من الدول التي سيتم السماح بالسفر إليها والقبول أيضاً بأن يكون هناك هامش بسيط من الرقابة الأممية.

وأكد عبد السلام أن صنعاء وافقت على أن تبقى إجراءات التفتيش الأممية في ميناء الحديدة، عبر اليونيفل للسفن المحملة بالمشتقات والاحتياجات الأساسية، ورغم كل ذلك وكل ما قدمته صنعاء وقبلت به إلا أن التحالف لم يتجاوب ورفض مواصلة السير في جهود العمانيين التفاوضية لتنفيذ هذه الخطوات، ولم يرد على رفضنا لمسألة بقاء أجواء اليمن مفتوحة أمام طائرات التحالف السعودي وغاراته.

وأشار إلى أن التحالف ذهب بعد مناقشة المطار والميناء لطرح مواضيع أخرى للتفاوض بشأنها حالياً أبرزها التفاوض على الشأن السياسي والحل السياسي في اليمن، وقال عبدالسلام بأن هذا التوجه السعودي كشف لهم بأن الرياض ومن معها تحاول كسب المزيد من الوقت وتأخير مرحلة التفاوض قدر المستطاع.

وأكد عبدالسلام أن الوفد العماني لا يزال يقوم بجهود مشكورة وحقق تقدمات نسبية وأنهم لا يفضلون الكشف عن ما وصلت إليه المفاوضات حتى لا يتم استباق النتائج.

وفي ذات السياق قال عضو وفد صنعاء عبدالملك العجري إن “مشكلة العدوان انه يعتبر أي معالجة لوضع المواطن وكأنها تمثل مكسب لنا نحن وهذا الأمر يثبت ان كل مطالبنا تتمحور حول خدمة المواطن”، كاشفا عن عرقلة واضحة من قبل التحالف أثناء لقاءات وفد صنعاء مع المبعوث الأمريكي وبالسعوديين.

وقال: “كنا بمجرد أن ندخل في التفاصيل نتفاجئ أن رؤيتهم للسلام مجرد فض اشتباك لا يتناول أيا من القضايا الإنسانية بما فيها المرتبات”، مشيرا إلى أن مبادرة صنعاء حول مأرب “لم نتلق أي رد حولها لا بالسلب ولا بالإيجاب”.

وأضاف عضو وفد صنعاء: “شهدنا خلال الفترة الماضية تصعيدا اقتصاديا بالتعرفة الجمركية ومنع المشتقات النفطية وتعطيل ميناء الحديدة ونحن نركز على موضوع المرتبات كأولوية”.

أحدث العناوين

مقالات ذات صلة