التحالف يحتجز سفينة نفطية جديدة رغم حصولها على تصريح أممي

اخترنا لك

أعلنت شركة النفط في صنعاء، الثلاثاء، أن التحالف يحتجز سفينة نفط جديدة محملة بقرابة 30 ألف طن من مادة الديزل ويمنعها من الوصول إلى ميناء الحديدة لترتفع سفن النفط المحتجزة إلى خمس سفن، رغم حصولها على تصاريح أممية.

صنعاء- الخبر اليمني:

وأوضحت الشركة أن “اثنتين من السفن المحتجزة تحملان مادة الغاز واثنتين مضى على احتجازهما أكثر من ثمانية أشهر وتحملان قرابة 60 طنا من الديزل والبنزين، معتبرة ذلك مخالفة صريحة لجوهر وغايات اتفاق السويد الذي شدد على ضرورة تسهيل وصول المواد الأساسية والمساعدات إلى ميناء الحديدة.

وقالت الشركة إن استمرار “القرصنة الإجرامية وتداعياتها الكارثية لم يقابلها أي تحرك جاد وملموس من قبل الأمم المتحدة كونها الجهة المعنية بتسهيل دخول واردات السلع الأساسية”، مستنكرة حالة جمود الأمم المتحدة وتماهيها مع من يحاصر اليمن، “رغم من اعترافها الصريح بتفاقم التبعات الإنسانية الناجمة عن النقص الحاد في امدادات الوقود”.

وأسفرت قرصنة التحالف على السفن النفطية ومنعها من الدخول لميناء الحديدة، مضاعفة معاناة ما نسبته 70% من سكان اليمن، في كل مجالات الحياة الخدمية، وهو ما عده مراقبون يندرج ضمن “جرائم الحرب”.

لا يتوفر وصف للصورة.

أحدث العناوين

مقالات ذات صلة