صنعاء| شركة النفط: الأمم المتحدة تتحدث عن نقص الوقود دون الإشارة إلى المتسبب في ذلك

اخترنا لك

قالت شركة النفط اليمنية في صنعاء، الأربعاء، إن التحالف السعودي الإماراتي لم يفرج إلا على 3 سفن منذ بداية العام، وهي خاصة بالاستهلاك العام وتمثل ما نسبته 3% من مادة البنزين و6% من مادة الديزل، جاء ذلك في تعقيب الشركة على ما ورد في مجلس الأمن حول، مشيرة إلى أن “الأمم المتحدة مستمرة في تضليل الرأي العام من خلال التركيز على تداعيات ونتائج الحصار مع تجاهلها التام للحصار باعتباره أحد أهم أسباب تفاقم الأزمة الإنسانية”.

متابعات- الخبر اليمني:

وأوضحت شركة النفط أن غرامات التأخير في الثلاث السفن المفرج عنها بلغ 10,240,000 دولار امريكي وهي تحديدا من أهم العوامل التي تجعل إمدادات الوقود تزداد سوءا حسب ما ذُكر في الإحاطة المنقوصة، مشيرة إلى أن حديث الأمم المتحدة حول النقص الحاد في الوقود ينقصه إشارة إلى استمرار التحالف القرصنة البحرية على سفن المشتقات النفطية المصرح لها.

وحول مزاعم عودة السفن من المرسى في ميناء الحديدة بحجة أنه ممتلئ، قالت الشركة لا صحة لتلك الادعاءات، لافتة إلى أن التحالف لا يزال يحتجز 4 سفن نفطية منها سفينتين محملتين بمادة الغاز وسفينة تحمل مادة البنزين وأخرى تحمل مادة الديزل جميعها خاصة بالاستهلاك العام.

وبلغت غرامات التأخير على هذه السفن حتى تاريخ اليوم 6,509,000 دولار أمريكي قابلة للزيادة مع طول فترة الاحتجاز وجميعها مصرحة من الأمم المتحدة ومفتشة، وفق بيان الشركة.

وجددت شركة النفط في صنعاء دعوتها “لكل أحرار العالم في الداخل والخارج إلى مواصلة الضغط على تحالف العدوان وعلى رأسه أمريكا للتوقف عن استخدام سلاح الحصار والتجويع والكف عن أعمال القرصنة البحرية”، وفق المصدر.

أحدث العناوين

العثور على بقايا صاروخ أمريكي الصنع في موقع مجزرة التحالف في صعدة

كشفت مصادر إعلامية في محافظة صعدة عن العثور على بقايا صاروخ امريكي الصنع في موقع السجن الذي استهدفه التحالف...

مقالات ذات صلة