وسط انقسامات مجتمعية واستقطابات سياسية.. حضرموت تغرق بالاغتيالات والانهيار يدفع نحو الاغلاق

اخترنا لك

عاد سيناريو الاغتيالات ليبرز على المشهد في حضرموت، شرقي اليمن، السبت، وسط اتساع لرقعة الانقسامات مع تصاعد وتيرة الاستقطابات السياسية على إيقاع سباق جديد للسيطرة على المحافظة النفطية.

خاص – الخبر اليمني:

وسجلت منطقة وادي حضرموت خلال الساعات الـ24 الماضية عمليتي اغتيال، أحدها طالت مدير فرع الاتصالات بمديرية القطن عمر صالح لرضي ووقعت على بعد امتار من بوابة المجمع الحكومي بالمديرية وأخرى طالت ضابط في فصائل النخبة الحضرمية  المدعومة إماراتيا ويدعى العقيد عبدالله صالح بفلح.

ولم تتضح بعد دوافع الجريمتين لكن توقيتهما يأتي في وقت تشهد فيه المحافظة الأهم في اليمن مخاض عسير  في ظل سباق عابر للحدود بشأن موارده النفطية.

في السياق، أعلن حلف قبائل حضرموت والمؤتمر الجامع، أحد أهم مكونات حضرموت الاجتماعية والسياسية، عن دعمه نشر النخبة الحضرمية في الهضبة النفطية بوادي وصحراء حضرموت الخاضعتان لسلطة شبه مستقلة تتبع علي محسن وتحالف الإصلاح.

وجاء الإعلان في بيان ردا على تحذير مرجعية قبائل حضرموتـ، كبرى التكتلات الاجتماعية بوادي وصحراء حضرموت رفضها  وجود ما وصفتها بـ”المليشيات الخارجة عن الدولة” في إشارة إلى التعزيزات التي تدفع بها الامارات إلى وادي عمد ضمن مخطط  لمهاجمة مناطق النفط.

وتشير هذه التطورات  إلى مدى خطورة الوضع في هذه المحافظة  في ظل الاستقطابات الداخلية والخارجية  التواقة لتقاسم عائدات النفطية قبيل الدفع بعملية سلام شاملة في البلد الذي يتعرض لحرب وحصار منذ 7 سنوات، خصوصا وانها تتزامن مع تحشيدات عسكرية تقودها الفصائل الموالية للامارات واخرى لخصومها بقيادة محسن والتي اعلنت رفع الجاهزية القتالية لمواجهة استحداثات عسكرية للنخبة بوادي عمد.

في سياق آخر، أغلق محتجون على تدهور الوضع في المكلا محلات تجارية وشركات صرافة في احدث تصعيد للاحتجاجات المستمرة منذ أيام مع انهيار جديد للعملة المحلية مما تسبب بمزيد من الارتفاع في أسعار المواد الأساسية.

أحدث العناوين

مستشار بن زايد: حكومة هادي لا تستحق دولار واحد

أكد مستشار ولي عهد أبو ظبي الأكاديمي عبدالخالق عبدالله انعدام الثقة في حكومة هادي وقوات الشرعية. متابعات-الخبر اليمني: وكتب عبدالله في...

مقالات ذات صلة