حظك وتوقعات الأبراج الأحد 12 سبتمبر 2021

اخترنا لك

مواليد اليوم الاحد 12 ايلول سبتمبر من برج العذراء
متابعات- الخبر اليمني :
مولود اليوم من برج العذراء نشيط و دؤوب. محب للمغامرة. يحب ألعاب التحدي والانتصار. انساني يحب العدل ويكره الظلم. يناقش بجرأة و ثقة و فخر عندما تتحداه. انسان عفوي جدا و الأكثركمالا و مثالا. يحب أن يلقى الدعم والمدح المناسبين دائما. اذا غضب فإنه يهدأ بسرعة و يسامح عن ما مضى. يمتلك مولود اليوم من برج العذراء براءة الأطفال فتراه يحب ما يحبه الأطفال. يقوم بدور القائد العظيم معتمدا طريق الصدق و الصراحة. جريء في مواقف الدفاع عن الآخرين لأنه يكره الظلم والظالمين .
مهنياً: أوضاعك المالية تتحسن كثيرا بسبب قلة الإنفاق غير المجدي، ولا توقع أي وثيقة قبل أن تدقق في تفاصيلها وبنودها.
عاطفياً: إذا رغبت في الزواج فهنيئاً لك شرط اختيار يوم يلي تاريخ ميلادك ولا يسبقه.
صحياً: تتمتع بالحيوية والنشاط ولا يخيفك المرض وترفض أن ترقد في الفراش.
مهنياً: إنجازات متعددة تعطيك دفعاً إضافياً، وتساعدك على تخطي العقبات التي واجهتك سابقاً في العمل.
عاطفياً: تتوق الى أحضان الحبيب وربّما تفتقد حنانه بسبب ظروف طارئة.
صحياً: التعب الذي كنت تشكوه في الماضي كان ناتجاً من الملل وعدم الرضى في حياتك المهنية والعاطفية وليس من سبب عضوي.
مهنياً: حذار النزاعات والمواجهات وانتبه للتفاصيل، وتأنَّ في اتصالاتك وفي توقيعك العقود أو قيامك بمساع من أجل تسوية.
عاطفياً: تحرز نجاحاً وتسوّي مشكلة أو خلافاً هذا اليوم وتصفو العلاقات ويكون القلب سعيداً.
صحياً: الصفاء هو عنوان هذا اليوم على الصعيد الصحي والنفسي.
مهنياً: تعيش يوما جيدا تسعى خلاله الى تحسين اوضاعك وتعمل جاهدا من اجل انجاح خطواتك ومشاريعك
عاطفياً: تزول الآراء المختلفة أو المتناقضة من قبل احد الطرفين، وتختفي البلبلة وينتابك شعور بالفرح.
صحياً: تشعر بالحزن أو القلق، كما قد تشعر بالاضطراب وعدم القدرة على الإمساك بزمام الأمور.
مهنياً: تثق بنفسك وتشرق بجاذبية شديدة، وتمارس سحراً وتستقطب التأييد، وتشعّ بشخصية لافتة، يوم جميل ومميز يحفزّك على الاجتهاد والمواظبة.
عاطفياً: تبدأ الأمور بالتحسن بشكل كبير لدى الجميع، وأستطيع القول إنك تتعلق بالحبيب، وتشجع انفتاحك تجاهه.
صحياً: السّهر يُضعف من عزيمتك كثيراً ويبقيك في حال من الكسل.
مهنياً: كُن حريصاً على مصالحك، ولا تسمح لنفسك بارتكاب الأخطاء، لكن من الضروري أن تتحلّى بالهدوء والوعي الكامل.
عاطفياً: مهمّتك هذا اليوم تبديد مخاوف الحبيب وشكوكه، فقد حان الوقت لتحديد الأخطاء والاعتراف بها ثم بدء العمل على تصحيحها والعودة عنها.
صحياً: عسر هضم بسبب الشراهة، ما عليك سوى التخفيف من الأكل.
مهنياً: يسمح لك بالتجديد والتغيير فتخلق لنفسك اجواء استثنائية مكاسب ارباح انجازات تسهيلات وستلاحظ الفرق والنتائج الايجابية
عاطفياً: لا تقف حائراً ولا تُخاطر بعلاقتك، بل شغّل عقلك واصغِ الى قلبك وحدسك.
صحياً: ابتعد عن الضوء والحملات المتعبة التي تبقيك سهراناً حتى ساعات متأخرة من الليل.
مهنياً: تستعيد حماستك، وتتمتع بسرعة بديهة وبقدرة على الاستيعاب وتحليل الأمور بذكاء حاد وتفرح بنتائج مفاوضات أو تسويات.
عاطفياً: الظروف مناسبة جداً للتقارب ولإحياء الذكريات الجميلة، لذا كن ذكياً وحسّن علاقتك بالشريك.
صحياً: حب الطبيعة يدفعك إلى التوجه إلى أحضانها للمشي فيها والتخفيف عن نفسك.
مهنياً: يحمل إليك هذا اليوم آفاقاً واسعة من الحب والازدهار والتطلعات المستقبلية وتتاح لك فرصة كبيرة لتوطيد الصلة.
عاطفياً: لماذا تضيّع عليك فرصة ثمينة للتقرّب من الحبيب؟ إن اليوم مناسب لتعزيز الحياة العاطفية وتقوية الروابط.
صحياً: تتمتع بالحيوية المطلوبة للقيام بمختلف الأنشطة التي تعود على الصحة بالعافية.
مهنياً: لا رغبة لك في مضايقة الآخرين، إنما لكل شيء حدود إذا مستك الأمور مباشرة وأزعجتك.
عاطفياً: أجواء ممتازة تحيط بك وبالشريك من جميع الجوانب، ما يفتح الطريق أمامكما نحو مستقبل أفضل.
صحياً: لا تهمل ممارسة التمارين الرياضية التي تساعد على تنشيط الدورة الدموية.
مهنياً: تملك افكاراً قوية وقدرة جيدة على الاقناع، وتحلق بجاذبية لا تضاهى وتعيش نجاحاً ايجابياً ومطمئناً .
عاطفياً: تتحمّس للقيام بنشاطات مشتركة مع الحبيب وتتمتّع بتعاطفه وتجاوبه معك.
صحياً: إمنح نفسك أكبر قدر ممكن من الراحة يعيد إليك صفاء الذهن والقوة البدنية.
مهنياً: عليك أن تتجنب الأنانية في التعامل مع الآخرين، وهذا تكون له انعكاسات إيجابية على مستقبلك.
عاطفياً: عليك أن توضح أمراً الحبيب بشأن ما حدث أخيراً، وأن تفتح أوراقاً أردتها مستورة إنما لمدة محدّدة.
صحياً: تعالج مشكلة صحية طارئة، ويطلب إليك أن تكون صاحب إرادة قوية.
|جاكلين عقيقي

أحدث العناوين

سوف تخسر الولايات المتحدة الحرب الحتمية ضد الصين

  إذا كانت هذه الرسالة صحيحة، فإن الولايات المتحدة على وشك أن تعاني من هزيمة كبرى من شأنها أن ترسلها...

مقالات ذات صلة