طارق يعاود استراتيجية “الجنس الناعم” للإيقاع بالخصوم وشراء الولاء

اخترنا لك

كشفت مصادر إعلامية، الاحد، عن معاودة طارق صالح، قائد الفصائل الموالية، تجنيد الخلايا النسائية  للإيقاع بخصومه  والتقارب  مع الاماراتيين.

يأتي ذلك عقب الكشف عن  حصيلة مروعة لعدد الفتيات اللاتي تم استقطابهن  من العاصمة ومحافظة أخرى تحت مسمى ” تفعيل النشاط النسائي للمؤتمر”.

خاص – الخبر اليمني:

المصادر كشفت بان عمار صالح، شقيق طارق ووكيل الأمن القومي السابق، فعل مؤخرا شبكته النسائية السابقة ودفعها لإعادة  تجنيد الفتيات مقابل مبالغ ضخمة، مشيرة إلى أن الشبكة تقوم حاليا بنقل  المستقطبات تحت مسمى “القطاع النسائي للمؤتمر” إلى مدينتي تعز وعدن قبل نقلهن  إلى المخا للتدريب ..

ويشرف على عملية التدريب ضباط اماراتيين، وفق المصادر، كما تؤكل إليهن مهام لاستهداف الشخصيات السياسية والإعلامية المناهضة لطارق داخل المؤتمر وخارجه عبر الإيقاع بهن “جنسيا”.

و كانت تقارير إعلامية اشارت إلى  إيقاع جهاز عمار صالح بنحو 70 فتاة تم استقطابهن تحت مسمى “تفعيل القطاع النسائي للمؤتمر” قبل أن يجدن انفسهن امام واقع مغاير.

وتعد هذه الاستراتيجية قديمة لجهاز عمار الذي  نجح خلالها من اسكات العديد من المناهضين لنظام عمه خلال العقود الماضية.

 

 

أحدث العناوين

مقالات ذات صلة