السعودية تعترف بقمعها للأئمة والدعاة المخالفين لنهج ابن سلمان

اخترنا لك

قال وزير الشؤون الإسلامية السعودي، عبد اللطيف آل الشيخ، إن السلطات السعودية، ممثلة في وزارته، قد “طهرت” -حسب تعبيره- منابر المملكة والأنشطة الدعوية من أصحاب التوجهات، وأن جميع الأئمة والخطباء الموجودين حالياً متعاونون مع الوزارة ويحرصون على تنفيذ ما يصدر منها.

متابعات-الخبر اليمني:

وأضاف آل الشيخ خلال مقابلة على قناة MBC: “كان في السابق بعض الأئمة والخطباء يخالفون التوجيهات بنسب بسيطة، أما الآن فالكل متعاون وحريص على تنفيذ جميع ما يرد إليهم من الوزارة ولديهم حس ديني ووطني وولاء للقيادة ومحبة للوطن والأنظمة تطبق بحذافيرها ولا يستثنى أحد ولا يوجد أحد فوق النظام”.

ووصف ناشطون هذه التصريحات بأنها فضحت النظام السعودي وعرته، ودليل جديد على القمع الذي تشهده المملكة، ويتناقض مع تصريحات سابقة لآل الشيخ يقول فيها: “إن المملكة تنتهج الاعتدال والوسطية في أمور الدين، مشيرا إلى أن ما تقوم به الوزارة مستمد من الكتاب والسنة”.

وشهدت المملكة خلال السنوات الأخيرة، حملات فصل للعديد من الأئمة والخطباء الذين لهم آراء قد تبدو معارضة بعض الشيء للنظام القائم، وأيضا من لا يؤيدون تأييدًا كاملاً بل ويثنون على كافة قرارات ولي العهد “محمد بن سلمان”.

أحدث العناوين

العاطفي يحذر التحالف من المساس بمنشآت النفط ويكشف مفاجآت تثير “رعب التحالف”

حذر وزير الدفاع في صنعاء اللواء الركن محمد ناصر العاطفي التحالف من رد حاسم وقوي إذا ما تعرضت منشآت...

مقالات ذات صلة