مخابرات صنعاء: أمريكا استخدمت القاعدة كذريعة لاحتلال اليمن

اخترنا لك

اتهم نائب رئيس جهاز الأمن والمخابرات في قوات صنعاء اللواء عبدالقادر الشامي، أمريكا باستخدامها “القاعدة كذريعة لاحتلال اليمن”، والبداية كانت عبر ذريعة “استهداف المدمرة الأمريكية إس إس كول”، معتبرا أن “ثورة الحادي والعشرين من سبتمبر هي ثورة اسقاط الوصاية على اليمن”.

صنعاء- الخبر اليمني:

وقال اللواء الشامي إن القيادة الأمريكي  حرصت أن تبث سمومها وتدخل في كافة المجالات بذريعة المدمرة كول تلاها انتشار القاعدة، مؤكدا أن الأخيرة كانت تشرف على عمليات الاغتيالات في المدن اليمنية بايعاز أمريكي.

وأشار نائب رئيس جهاز الأمن والمخابرات في قوات صنعاء، إلى أن الأمريكيين بدأوا بتصفية الأسلحة الاستراتيجية التي كان يمتلكها اليمن والتي اعدوها خطرا عليهم في حال استمر تواجدها في اليمن، مضيفا أن قد أصبحت بيد السفير الأمريكي وكأنه الرئيس نفسه، في إشارة إلى ما قبل 21 سبتمبر 2014.

وحول حرب التحالف على اليمن، قال اللواء الشامي لـ”قناة المسيرة”، إن “العدوان أعلن بمبرر دعم رئيس غير شرعي فر من البلاد وترك اليمن ولم يعلن عن حكومة منفى إلا بعد ثلاثة اشهر من بداية العدوان”، مشيرا إلى أن هادي “هادي صرح من عدن الانقلاب الدستوري وحشد ميليشيا القاعدة”.

أحدث العناوين

العاطفي يحذر التحالف من المساس بمنشآت النفط ويكشف مفاجآت تثير “رعب التحالف”

حذر وزير الدفاع في صنعاء اللواء الركن محمد ناصر العاطفي التحالف من رد حاسم وقوي إذا ما تعرضت منشآت...

مقالات ذات صلة