العراق.. العشائر تعلن البراءة من “شيوخ” دعوا للتطبيع وحماس تعرب عن تقديرها

اخترنا لك

أعلنت “العشائر العربية في المناطق المتنازع عليها” في العراق، اليوم السبت، البراءة من مؤتمر عقد أمس الجمعة في أربيل دعا للتطبيع مع كيان الاحتلال، وهو ما قدرته حركة حماس واشادت به.

متابعات-الخبر اليمني:

وقال المتحدث باسم العشائر العراقية مزاحم الحويت في بيان صحفي: “نعلن براءتنا من المؤتمر الذي عقد في فندق ديفان في محافظة أربيل يوم أمس، الذي دعا إلى تطبيع العلاقات بين العراق وكيان الاحتلال”.

وأضاف، أن “هذه الشخصيات وعلى رأسهم الشيخ وسام الحردان لا يمثلوننا لا من بعيد ولا من قريب ولا يمثلون العرب السنة وعشائرها العربية الأصيلة”.

وتابع: “ندعو الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان العراق، إلى فتح ملف تحقيق للوصول إلى الجهة التي قامت بتنظيم هذا المؤتمر الذي لايمثل الشعب العراقي بشكل عام والمكون السني بشكل خاص”.

ويوم أمس، عقد مؤتمر “السلام والاسترداد” في إقليم كردستان العراق، ودعا إلى التطبيع مع إسرائيل بحضور شخصيات عشائرية.

وقال رئيس صحوة العراق، وسام الحردان خلال المؤتمر، إن “العراق سبق العالم كله في بناء الإنسانية، ما الذي حدث، وما الذي خرب العراقيين وجعلهم ميليشيات وقتلة ودواعش، نحن نرفع راية السلام للعالم أجمع، ونحتضن كل رواده من أجل الإنسانية، وندعو إلى انضمام العراق لاتفاقيات إبراهيم الدولية”.

من جانبه أعرب الناطق باسم حركة “حماس” حازم قاسم عن تقدير الحركة لموقف العراق تجاه القضية الفلسطينية.

وقال: “نقدر الموقف العراقي القيادي والشعبي الرافض للتطبيع مع الاحتلال وانحيازه الدائم للقضية الفلسطينية”، مضيفا أن “العراق كان على الدوام يقف إلى جانب القضية الفلسطينية ونضال شعبنا العادل ضد الاحتلال الصهيوني”.

وأشاد قاسم بـ”العراقيين الذين قاتلوا إلى جانب شعبنا منذ حرب 1948 رفضا لإقامة الكيان الصهيوني”، داعيا دول المنطقة إلى “رفض التطبيع والوقوف الى جانب شعبنا وقضيته العادلة”.

وكانت الرئاسة العراقية أكدت في وقت سابق من اليوم السبت موقفها الرافض للتطبيع مع كيان الاحتلال.

أحدث العناوين

مقالات ذات صلة