حراك سعودي لتصفير جرائم اليمن دوليا

اخترنا لك

كثفت السعودية، الأربعاء، حراكها الدبلوماسي في محاولة لإغلاق ملف جرائم التحالف في اليمن في خطوة  يشير توقيتها إلى مساعيها تصفير عداد الحرب التي تقودها منذ 7 سنوات وخلفت الألاف القتلى والجرحى ودمار في البنى التحتية وانهيار اقتصادي غير مسبوق.

خاص – الخبر اليمني:

وأفادت مصادر دبلوماسية  بمحاولة السعودية عبر دبلوماسيتها شراء أصوات اطراف دولية  مؤثرة في مجلس حقوق الانسان  قبل جلسة الغد المتوقع التصويت فيها على قرار تمديد عمل فريق الخبراء الدوليين بشأن اليمن من عدمه، وتسعى السعودية لعدم التمديد وبما يسهل لها اسناد المهمة للجنة خاصة تتحكم بها وتدعى اللجنة الوطنية للتحقيق في دعاوي الانتهاكات وهي لجنة تضم خبراء خليجيين ويمنيين  وسبق للسعودية وان استخدمتهم لتبرير جرائمها او تنظيف ساحتها.

وأكدت المصادر بأن السعودية ومعها الامارات تدفع بكل ثقلها لإزاحة الفريق الذي عراها خلال السنوات الأخيرة بكشفها جرائم فضيعة ليس فقط على مستوى الغارات والقصف الصاروخي والدمار بل حتى على مستوى الانتهاكات التي تمارسها هذه القوات داخل أراضيها بحق المغتربيين اليمنيين والانتهاكات في مناطق سيطرتها شرق وجنوب اليمن.

وتشير التحركات السعودية من حيث التوقيت إلى مساعي الرياض إغلاق ملف  جرائمها تحسبا لحراك سياسي في ملف اليمن تدفع له اطراف إقليمية ودولية ومن شأن إبرامه تحميل السعودية نتائج الحرب وتبعاتها على كافة المستويات.

أحدث العناوين

مقالات ذات صلة