صنعاء: السعودية سعت منذ بداية الحرب لمنع تشكيل أي فريق للتحقيق في الجرائم التي ترتكب في اليمن

اخترنا لك

قالت وزارة خارجية صنعاء، السبت، إن السعودية سعت منذ بداية الحرب لمنع تشكيل أي آلية تحقيق دولية مستقلة للتحقيق في الجرائم التي ارتكبتها في اليمن مستخدمة كل وسائل الترغيب والترهيب لتحقيق ذلك، مؤكدة أنه “منذ تشكيل فريق الخبراء عام ٢٠١٧م عملت مع عملائها على عرقلة مهامه ومنعه من زيارة اليمن، فضلاً عن تشويه سمعته واتهامه بالانحياز وعدم الاستقلالية”.

متابعات- الخبر اليمني:

وأكدة الوزارة في بيان، أن المنظمة الدولية تسعى مرارا لتقويض المساعي الرامية إلى إحلال السلام في اليمن، مشيرة إلى أن الأمم المتحدة تستخف بالقانون الدولي الإنساني وقانون حقوق الإنسان، مؤكدة أيضا أن التحالف لن يتمكن من طمس جرائمه في اليمن.

واعتبرت خارجية صنعاء أن إنهاء عمل فريق خبراء الأمم المتحدة يمثل الضوء الأخضر لدول التحالف للاستمرار في ارتكاب جرائمها بحق اليمن أرضاً وإنساناً دون مساءلة أو عقاب، موضحة أن فريق الخبراء كان الآلية الوحيدة في الأمم المتحدة التي لم تتمكن أموال دول التحالف من شرائه، وأن “عدم التجديد لفريق الخبراء يؤكد صوابية تعاملنا معه”.

ورفض مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة الخميس الماض، تمديد تفويض الخبراء المكلفين التحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن، وقد اتهمت “منظمات غير حكومية المملكة العربية السعودية ببذل قصارى جهدها للحصول على هذا الرفض”.

 

اقرأ أيضا: صنعاء: إعاقة فريق الخبراء دليل قاطع على جرائم التحالف

أحدث العناوين

دراسة جديدة | البلاستيك مشوار الموت البطيء

المواد البلاستيكية، يمكن أن تشكل تحديا كبيرا للبيئة، وقد تغدو أيضا مصدر قلق على الصحة.ويؤدي التعرض للمواد الكيميائية المرتبطة...

مقالات ذات صلة