6 أسباب رئيسية لاصطفاف القبائل في مأرب مع قوات صنعاء

اخترنا لك

تعيش قبائل مأرب حالة سخط غير مسبوقة مع تراكم المظالم التي تتعرض لها من قبل سلطة الأمر الواقع في المحافظة المتمثلة بحزب الإصلاح حيث يمعن الحزب من خلال شخصيات قبلية موالية له في إذلال باقي أفراد القبائل ومصادرة حقوقهم، ويستغل السلطة لإبقاء معظم القضايا مفتوحة.

خاص-الخبر اليمني:

أبرز هذه المظالم بحسب مشايخ تحدثوا للخبر اليمني هي حرمان أبناء قبيلة عبيدة من حقوقهم في إيرادات المحافظة وتنمية منطقتهم،رغم الوعود التي قدمتها السلطة المحلية أثناء اعتصامات سلمية نفذها أبناء القبيلة بشكل متكرر خلال الأعوام الماضية، وإضافة إلى ذلك عمليات القمع التي طالت مواطنين من أبناء القبلية من قبل قوات الأمن التابعة لحزب الإصلاح.

ويستخدم حزب الإصلاح فزاعة الحوثيين لإسكات أي صوت قبلي يطالب بالحقوق، أو يعترض على عملية نهب الإيرادات.

 

 

قضية الأشراف ووجوه عبيدة

عام 2019 إثر هجوم مروع على الأشراف بعد خلافات على أرضية كان القيادي في حزب الإصلاح محمد الحزمي يسعى للسيطرة عليها، وتدمير منازل الأشراف في منطقة المنين، سلم عدد من أبناء الأشراف أنفسهم للسلطة المحلية على يد مشايخ ووسطاء من قبيلة عبيدة على أن يكون هناك تقاضي تحت إطار القانون، إلا أن السلطة المحلية في مأرب تنكرت لوجوه قبيلة عبيدة ووضعتهم في موقف محرج مع الأشراف، الذين يطالبون بالإفراج عن ذويهم، وهو ما أدى إلى تذمر وسخط واسع لدى أبناء قبيلة عبيدة.

 

 

نقض الاتفاق مع الدماشقة

 

في أكتوبر 2018، اعتدت قوات التحالف على مواطنين من أبناء ال الضمن في الدماشقة، وقتل اثنان من أبناء الشيخ صالح بن حمد الضمن العبيدي، وبعد مواجهات عنيفة تم الصلح والاتفاق على دفع تعويضات للدماشقة، وإخلاء مناقطهم من أي قوات للتحالف، لكن رغم ذلك نقضت قوات التحالف العهد، ودفعت بتعزيزات عسكرية إلى المنطقة، كما يعمل اليوم إلى تهيئة المنطقة لتكون ساحة مواجهة، في حال تقدمت قوات صنعاء.

 

 

اعتقالات وتلفيق تهم

تواصل قوات الإصلاح المتمثلة بالشرطة العسكرية التي يقودها عبدالغني شعلان إذلال القبائل وانتهاك حقوقها، حيث تم رصد عشرات الانتهاكات  في النقاط الأمنية، طالت مشايخ ووجهاء من أبناء عبيدة ومراد، إضافة إلى كون هذه القوات تعتقل مشايخ ووجهاء منذ سنوات وترفض الإفراج عنهم، ومن أبرز هؤلاء الشخصية القبلية المعروفة في الدماشقة ناجي سمره الذي تم يؤكد أبناء القبيلة أن الإخوان بقيادة ناصر بن عوشان لفقوا له تهمة تهريب حشيش ليتم إسكات المطالبين بالإفراج عنه.

 

 

استغلال الأراضي ونهب التعويضات

وعدت الشرعية أل شبوان في مأرب بدفع تعويضات لهم مقابل استخدامها أراضيهم للمطار ولمعسكر تداوين، لكنها لم تدفع التعويضات المتفق عليها حتى الان.

 

قصف الممتلكات

في بداية عاصفة الحزم شن طيران التحالف غارات على ممتلكات تتبع ال مثنى الذين يتزعمهم الشيخ ناجي مثنى، ورغم الوعود بالتعويضات والتي تصل إلى 15 مليون دولار إلا أن ناجي مثنى لم يتلق أي تعويضات، ويتعرض بين الحين والآخر لعمليات استفزازية من الشرعية

 

 

قتل وترهيب بالسلطة والنفوذ

لا تزال دماء أبناء الشيخ علي جابر الشبواني الذين قتلوا من قبل عناصر الشيخ الإخواني علي بن حسن بن غريب، هي الموضوع الأبرز، حيث يرفض بن غريب تسليم القتلة ويستعين بقوات الحزب لترهيب أولياء دم المجني عليهم، كذلك فإن هناك خلافات شديدة بين ال معييلي الذين يدعمهم القيادي العسكري ذياب بن معيلي ضد ال حفرين، وحدث أن اندلعت مواجهات عنيفة بين الطرفين قبل أشهر. وليس ببعيد عن ذلك اعتداء عناصر الإخوان على آل شبوان وقتلهم شاكر بن قريح الشبواني قبل  أشهر، وترهيب آل شبوان بالقوة والنفوذ العسكري.

أحدث العناوين

مقالات ذات صلة