تصعيد للمؤتمر والانتقالي مع اقتراب الإمارات من إشهار تحالفهما في شبوة

اخترنا لك

كثف جناح صالح في المؤتمر الشعبي العام والمجلس الانتقالي، المدعومان اماراتيا، الأحد، تحركاتهما في محافظة شبوة، ابرز معاقل الإصلاح جنوب اليمن وسط تأكيدات إماراتية عن ترتيبات لإشهار تحالف موحد بينهما.

خاص – الخبر اليمني:

وانظم عضو كتلة المؤتمر البرلمانية  ومستشار هادي  ناصر باجبيل إلى العضو البارز في قيادة الحزب عوض الوزير في التصعيد  ضد “الإخوان” حيث دعا إلى انتفاضة  ضد سلطة الإصلاح واحالة قيادات الحزب للتحقيق بتهم “الخيانة”.

جاء ذلك بعد اصدار الوزير  بيان عن الاجتماع القبلي الذي عقده في وقت سابق بمديرية نصاب  طالب فيه التحالف بسرعة اقالة سلطة شبوة، المحسوبة على الإصلاح، ودعا فيه لتكاتف قبلي ينهي من وصفها بسلطة النهب والفساد.

تحركات تيار صالح في المؤتمر تتزامن مع حراك ميداني للمجلس الانتقالي، الوجه الاخر للإمارات، برز  ببدء أنصاره محاصرة المجمعات الحكومية على مستوى المديريات لإسقاطها سلميا، حيث نجح انصار المجلس خلال اليومين الماضين من السيطرة على مديريات نصاب وميفعة وحبان في حين تم فض اعتصامهم في رضوم والروضة بالقوة.

في السياق، كشفت صحيفة العرب الإماراتية عن توجه التحالف لإبرام  تحالف جديد بين قطبي الامارات “طارق صالح والانتقالي” في هذه المحافظة النفطية، مؤكدة بدء ترتيبات لنقل وحدات من قوات طارق والمجلس الانتقالي إلى شبوة بحجة مواجهة مخاطر “سيطرة الحوثيين” على بقية المديريات.

التحالف الجديد  أكده أيضا عيدروس الزبيدي، رئيس المجلس الانتقالي في مقابلته الأخيرة مع صحيفة عكاظ السعودية حيث تحدث عن تحالف أوسع مع طارق صالح دون ذكر مزيد من التفاصيل.

في الأثناء تضاربت الأبناء بشأن إعادة الامارات لنائب رئيس المجلس الانتقالي، هاني بن بريك لادارة شبوة، فبينما تحدثت أنباء عن وصوله بالفعل إلى شبوة، تحدثت أخرى عن ضغوط إماراتية للسماح بعودة بن بريك إلى عتق تحت مسمى “توحيد الجبهة”، هذه التطورات المتسارعة والمتزامنة مع  قرب سقوط مدينة مأرب، آخر معاقل الإصلاح شمال اليمن، تؤكد وجود ترتيبات للانقضاض على الحزب في اخر معاقله وفي لحظة ضعفه.

أحدث العناوين

نزيف العمالقة يدفع طارق للاستنجاد بالانتقالي وتدعيم سور المخا

اعترفت فصائل العمالقة، الموالية للإمارات في الساحل الغربي لليمن، الاثنين، بتعرضها لضربات موجعة في معارك حيس، في خطوة تحاول...

مقالات ذات صلة