مقتل قائد بقوات الانتقالي مع عودة التحشيد العسكري إلى أبين

اخترنا لك

عاد التوتر  مجددا ، الخميس، ليخيم على أجواء محافظة أبين، البوابة الشرقية لعدن، مع تصعيد جديد لفرقاء “الشرعية ” هناك  في مؤشر على توجه نحو تصفيات جديدة.

خاص – الخبر اليمني:

وأفادت مصادر طبية بمقتل قائد قوات الانتقالي  المعروفة بـ”الحزام الأمني” بهجوم استهدف نقطة لقوات المجلس بمديرية المحفد.. وأصيب القيادي علي بلعيد محمد عبدالله ناصر  بطلقات نارية في الراس والصدر نقل على اثرها إلى المستشفى حيث فارق الحياة هناك..

ويأتي استهداف نقاط الانتقالي عشية دفع فصائل الإصلاح بتعزيزات كبيرة إلى قرن الكلاسي على تخوم مدينة زنجبار، المركز الإداري لمحافظة ابين، وابرز معاقل المجلس هناك في مؤشر على ترتيبات لتفجير الوضع.

وتأتي التحشيدات “الاخوانية” عشية اشتراط المجلس الانتقالي خروج هذه القوات من ابين وشبوة وحضرموت  مقابل العودة للمفاوضات معها في الرياض وذلك خلال لقاء جمع رئيس المجلس بوفد من السفراء الأوروبيين.

كما تأتي بعد أيام قليلة على دفع الانتقالي بقوات كبيرة من العمالقة، تيار الامارات، إلى خطوط التماس  في ابين ضمن ترتيبات واسعة تهدف من خلالها الامارات كما يبدو للانقضاض على خصومها في حزب الإصلاح  في معركة واسعة تمتد من أبين وشبوة و صولا إلى حضرموت لاسيما وأن هذه التحركات تتزامن أيضا مع تحركات مماثلة في المحافظات الأخرى وتأتي بموازاة الانهيار والهزائم التي يتلقاها الإصلاح في آخر معاقله بشمال اليمن.

أحدث العناوين

محامي فرنسي يترافع في المحاكم الدولية في قضايا جرائم التحالف في اليمن

قدم أسر ضحايا جرائم التحالف السعودي الإماراتي في اليمن، الأربعاء، شكوى في المحاكم الدولية تحديدا في فرنسا، وكان مجلس...

مقالات ذات صلة