وول ستريت جورنال: الباتريوت السعودي ينفد بشكل خطير

اخترنا لك

كشفت مجلة وول ستريت جورنال الأمريكية أن السعودية تواجه معضلة اقتراب نفاد صواريخ الباتريوت الدفاعية مع استمرار عمليات قوات صنعاء.

متابعات-الخبر اليمني:

وقالت المجلة إن  الرياض طلبت من واشنطن وحلفائها في الخليج وأوروبا تزويدها بصواريخ اعتراضية لصد هجمات الحوثيين، بعد أن بات مخزونها من صواريخ باتريوت يوشك على النفاد.

بحسب المجلة قال مسؤولون أمريكيون إن ترسانة السعودية من الصواريخ الاعتراضية تراجعت بشكل خطير”.

وأشارت المجلة إلى تمكن قوات صنعاء من تدمير بطارية باتريوت سعودية هذا العام عبر استهدافها بدقة بواسطة طائرة مسيرة.

وأوضح المسؤولون الأمريكيون أن الحكومة السعودية طلبت من الولايات المتحدة تزويدها “بالمئات من صواريخ باتريوت كما أنها تواصلت مع حلفاء خليجيين بينهم قطر ودول أوروبية” بهذا الصدد.

ولفتت المجلة إلى أن صنعاء استهدفت السعودية  بحوالي 12 صاروخًا باليستيًا وضربات بطائرات بدون طيار كل أسبوع لمدة أشهر (375 هجومًا في عام 2021) — لدرجة أن صواريخ باتريوت السعودية تنفد. وبينما تكلف طائرة بدون طيار تابعة لصنعاء حوالي 10000 دولار ، فإن صاروخ باك الدفاعي يكلف مليون دولار.

أحدث العناوين

Houthis Vow More Strategic, Vital Targets in UAE’s Depth

Ali Al-Qahoum, a member of the Political Bureau of Ansarullah, said on Wednesday the response and deterrence equation would...

مقالات ذات صلة