مسؤول في الخارجية الأميركية: العودة إلى الاتفاق النووي غير مؤكدة

اخترنا لك

قال مسؤول رفيع في وزارة الخارجية الأميركية إنّ العودة المتبادلة إلى الاتفاق النووي الإيراني لا تزال غير مؤكدة.

وكالات-الخبر اليمني:

وأضاف إنّ “ما تحقق في الجولة الأخيرة أفضل مما كان متوقعاً، لكنها كانت أسوأ مما كان ينبغي أن تكون”.

وتابع، “لا زلنا نحبّذ الحل الدبلوماسي مع ⁦‪إيران⁩،  وكان هناك تقدّم بسيط في المفاوضات، لكن الإيرانيين بحاجة إلى تسريع الوتيرة”.

وكشف “تمكنّا من الاتفاق بشكل أساسي على جدول أعمال المحادثات المتعلقة بالجزء النووي، الآن علينا أن نرى ما إذا كان يمكن غلق الفجوات”.

المسؤول الاميركي أشار إلى أنّ “أطراف المفاوضات كانوا مستعدين للاستمرار في الحوار لكننا فوجئنا بأنّ الإيرانيين قالوا إنهم يريدون أخذ استراحة للتشاور”.

واعتبر أن “إذا تمّت معالجة القضايا ذات الأولوية، فإنّ الولايات المتحدة مستعدة للتفاوض بجدية لمعالجة المسائل التي طرحها الإيرانيون”.

من جهته، قال مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان، إنّ المحادثات بشأن عودة طهران وواشنطن إلى الامتثال للاتفاق النووي “لا تسير على ما يرام”، مضيفاً أنّ “الولايات المتحدة نقلت عبر الأوروبيين إلى إيران انزعاجها بشأن تقدم طهران في برنامجها النووي”.

وكان كبير المفاوضين الإيرانيين علي باقري كني أكد للميادين إدخال مقترحات طهران المقدمة خلال الجولات السابقة في الجولات الجديدة من مفاوضات فيينا النووية.

وفي ختام الجولة السابعة من المفاوضات، أكد باقري كني أنّ الطرف الغربي استجاب في النهاية لمطالب الوفد الإيراني بشأن أسس المفاوضات، لافتاً إلى أنّ الأوروبيين لم يقدموا أي مقترحات.

وكان باقري كني أعلن أمس الجمعة، أنّه تم إحراز تقدّم جيّد هذا الأسبوع، وأنّ اللجنة المشتركة ستعقد اجتماعاً وستستأنف المفاوضات بعد توقفها لعدة أيام.

في الوقت الذي كشف فيه مصدر مطّلع، لوكالة “إرنا” الإيرانية، محاولات للدول الأوروبية الـ3، بريطانيا وفرنسا وألمانيا، من أجل عرقلة مفاوضات فيينا قبيل اجتماع اللجنة المشتركة للاتفاق الدولي.

وأفاد مراسلون صحفيون أمس الجمعة، بأن المفاوضات النووية تُستأنف بين عيدي الميلاد ورأس السنة. فيما أعلن ممثل الاتحاد الأوروبي في مفاوضات فيينا، إنريكي مورا، مع اختتام المرحلة الثانية من الجولة السابعة، أنّ المحادثات النووية كانت “مكثَّفة وعميقة”، لافتاً إلى أنه” تمّ البحث في الأمور الحساسة، كرفع العقوبات والتأكد من تنفيذ الاتفاق”.

أحدث العناوين

الإمارات: الحوثيون يقومون بدمج أسلحة ذكية فتاكة في ترساناتهم

رفعت الإمارات درجة المخاوف بشأن مخاطر الأسلحة التي تمتلكها صنعاء على رأسها الطائرات بدون طيار. متابعات-الخبر اليمني: وقالت السفيرة الإماراتية في...

مقالات ذات صلة